14/06/2021

تأسيس منبر لضحايا داعش في شمال وشرق سوريا

يطول الحديث عن مجازر إرهابيي داعش وفظاعة أفعالهم التي تم توثيق جزء منها فيما لم يتوثق جزء آخر كبير، على الرغم من القضاء على سيطرتهم الجغرافية في آخر معاقلهم ببلدة الباغوز في ريف دير الزور الشرقي، من قبل قوات سوريا الديمقراطية، وذلك بعد ستة أسابيع من القتال المحتدم، إلا أن خطرهم لا يزال قائماً، لانتشار خلاياهم النائمة في المنطقة.
ولتوثيق جرائم داعش في مناطق شمال وشرق سوريا، أسست منظمة مبادرة دفاع الحقوقية برعاية المنظمة الحقوقية الألمانية ومنظمة كفاح من أجل الإنسانية، في السابع والعشرين من أيار المنصرم، منبراً لضحايا داعش في شمال وشرق سوريا.
مدير منظمة الكفاح من أجل الانسانية، محمد بالجي، أوضح أن فكرة منبر (منصة) ضحايا داعش ولدت لدعم الضحايا وتوحيد أصواتهم وتمثليهم على المستويين الوطني والدولي، وذلك في شهر أيار عام ألفين وتسعة عشر خلال اجتماع دولي حول اعتقال ومحاكمة أعضاء داعش، حضرته الإدارة الذاتية.
وعن هدف تأسيس منبر ضحايا داعش أشار بالجي، إلى أن الهدف هو تعزيز وتسهيل أن يكون ضحايا داعش جزءاً من أي عملية قضائية ضد أعضاء داعش حتى يتمكنوا من معرفة الحقيقة والمطالبة بالعدالة والتعويض، مؤكداً أن المنصة ستعمل وفقاً لوثيقة تأسيسها ولائحتها الداخلية، منوهاً بأنها مكونة من ثلاثة عشر عضواً ولجنة توجيهية من ثلاثة أشخاص من ممثلي المجتمعات العربية والمسيحية والكردية.
وحول عمل المنصة، أوضح بالجي أن أعضاءها يحتاجون إلى تعزيز قدراتهم فيما يتعلق بإطار تقصي الحقائق، والمعايير الدولية لجمع الأدلة، ومنهجيات توثيق الانتهاكات ضد السكان المدنيين والممتلكات، مضيفاً أن هذه المنصة ستعمل أيضاً من جهة على الدعوة إلى الجهات الفاعلة الإقليمية والدولية لتعزيز قضيتها، ومن جهة أخرى ستطلب وتحشد الدعم من الجهات الفاعلة المعنية الأخرى، مشدداً في الوقت ذاته على أن عمل المنبر طويل الأمد، ويجب تعزيز المنصة وعلى أنها ستبذل الجهود للتعريف بها على الأرض وبين الضحايا، آملاً أن يكون لهذا المنبر دور مهم في بناء السلام وتسهيل المصالحة في شمال وشرق سوريا.

مادلين عكرش

‫شاهد أيضًا‬

أهالي مقاطعة تل أبيض وهيئة التربية والتعليم ينددون بالهجمات التركية المستمرة

احتجاجاً على استمرار عمليات القصف المكثفة من قبل تركيا على مناطق الشمال السوري، تجمع أهالي…