14/06/2021

مجموعة الدول السبع الكبار تنهي يومها الثاني بجملة قراراتٍ ولقاءات

عقبَ الانتهاءِ من أعمالِ اليومِ الثاني لاجتماعاتِ مجموعةِ “الدولِ السبعِ الكبار” في “كورنوال” البريطانية، والتي ضمت كلاً من الولاياتِ المتحدةِ وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وكندا واليابان، أفاد مسؤولٌ أمريكيٌ كبير بتوصلِ قادةِ المجموعةِ إلى توافقٍ حولَ ضرورةِ اتخاذِ موقفٍ مشتركٍ تجاهَ الصين، وخاصةً فيما يتعلقُ ببيعِها صادراتِها بأسعارٍ منخفضة، بالإضافةِ لانتهاكِها حقوقَ الإنسانِ والحرياتِ الأساسية، بشكلٍ لا يتماشى مع القيمِ المشتركةِ لدولِ المجموعة.
وأضافَ المسؤولُ أنّ قادةَ دول المجموعةِ اتفقوا أيضاً على ضرورةِ التنسيقِ فيما يتعلقُ بمرونةِ سلاسلِ الإمداد، لضمانِ تقديمِ كل دولةٍ من الدولِ الديمقراطيةِ الدعمَ للدولِ الأخرى.
ومن جانبٍ آخر، وكونَها المشاركةَ الأولى لهُ في أعمالِ القمة، وبهدفِ توطيدِ علاقاتِ بلادِه مع شركائِه، أجرى الرئيسُ الأمريكي “جو بايدن” وعلى هامشِ اجتماعِ القمة، لقاءاتٍ مع عددٍ من قادةِ دولِ المجموعة، إذ بحثَ “بايدن” ورئيسُ الوزراءِ الياباني “يوشيهيدي سوغا”، السياساتِ المتعلقةَ بكوريا الشماليةِ والصين، بالإضافةِ للتحديات المشتركة في منطقةِ المحيطين الهندي والهادئ وفي العالم، فضلاً عن ملفاتِ فيروس كورونا والتغيرِ المناخي، والحفاظِ على السلامِ في مضيقِ تايوان.
كما التقى “بايدن” برئيسِ الوزراءِ الإيطالي “ماريو دراغي”، وتباحثا السياساتِ المتعلقةَ بروسيا والصين وليبيا، واتفقا على العملِ معاً للتعاملِ مع التحدياتِ العالمية، وأولوياتِ السياسةِ الخارجيةِ المشتركة، وتعهدا بتعزيزِ العلاقاتِ الثنائية بين البلدين.
وعقبَ لقائِه مع نظيرِه الفرنسي “إيمانويل ماكرون”، أجرا الطرفانِ مؤتمراً صحفياً، أعربَ خلالَه الأخيرُ عن تفاؤلِه بعودةِ الولاياتِ المتحدةِ للعبِ دورِها الفعالِ كزعيمٍ متعاونٍ للعالمِ الحر، وذلك بعد انتخابِ “جو بايدن” رئيساً للبلاد، على حدّ وصفِه.
وأردفَ “ماكرون” قائلاً، إنّه من الرائعِ رؤيةُ رئيسٍ أمريكيٍ مستعدٍ جداً للتعاون.
ومن جانبٍ آخر، أجرى وزيرُ الخارجيةِ الأمريكي “أنتوني بلينكن” لقاءً مع نظيرِه الكوري الجنوبي “تشونغ إين يون” على هامشِ القمة، وأكدَ الطرفانِ على أهميةِ تحالفِ بلديهما، كونَه يمثلُ هيكلاً للسلامِ والأمنِ والازدهار في شمال شرق آسيا، ومنطقة المحيطين الهادئ والهندي وخارجِهما، كما شددا على أهميةِ التعاونِ لحلِ القضايا الحاليةِ والمستقبلية، وخاصةً قضيةَ السلاحِ النووي الكوري الشمالي.

‫شاهد أيضًا‬

الولايات المتحدة.. السفن الروسية في كوبا لا تشكل تهديداً

بعد وصولِ أربعِ سفنٍ تابعةٍ للبحريةِ الروسية، من بينها غواصةٌ تعملُ بالطاقةِ النوويةِ إلى …