15/06/2021

آرام حنا.. الاحتلالُ التركي يكررُ مجازرَ العثمانيين بحقِ شعبِنا

نتيجةً للجهودِ الحثيثةِ التي بذلها شعبُنا السرياني الكلداني الآشوري وأحزابُه، في تسليطِ الضوءِ وتذكيرِ الرأيِ العامِ العالمي، بالمجازرِ المروعةِ التي ارتُكبت بحقِه من قبلِ العثمانيينَ قبلَ مئةٍ وستةِ أعوام، بدأت وسائلُ إعلامٍ عديدةٌ ومن مختلفِ المكوناتِ بالتركيزِ على تلكَ القضية، ومنها وكالةُ “هاوار” التي أجرت لقاءً مع “آرام حنا” الناطقِ الرسميِ باسمِ المجلسِ العسكري السرياني، تحدث خلالَه عن إرهابِ الدولةِ العثمانيةِ وحفيدتِها المتمثلةِ بحكومةِ حزبِ العدالةِ والتنمية برئاسةِ “رجب طيب أردوغان”
حيث قال “حنا” إنّ ما ترتكبه دولةُ الاحتلالِ التركي ومرتزقتُها من جرائمَ في شمال شرقِ سوريا عامةً، وريفِ “تل تمر” بشكل خاص، هو استمرارٌ لمجازرِ السيفو.
وأضافَ أنّ الخامسَ عشر من حزيران، يُصادفُ الذكرى السنويةَ للمجازر التي ارتكبها العثمانيون قبلَ مئةٍ وستةِ أعوام، واليوم، تتبع حفيدتُهم النهجَ ذاتَه، إذ شنّت هجماتٍ على “رأس العين” والقرى السريانيةَ والآشوريةَ في ريفِ “تل تمر” و”الخابور”، وقتلت وهجرت المدنيينَ من قراهم، ونهبت ودمرت منازلَهم وكنائسَهم، ورغمَ كل تلكَ الانتهاكاتِ والتعديات، بقيَ المجتمعُ الدوليُ صامتاً، مثلما صمتَ منذُ مئةٍ وستةِ أعوامٍ وحتى الآن، عن مجازرِ السيفو، لذا فنحن نطالبُ المجتمعَ الدوليَ بمحاسبةِ تركيا ومرتزقتِها، وممارسةِ أقصى الضغوطِ لإجبارِها على إنهاءِ احتلالِها لسوريا.
وعن دورِ المجلسِ العسكريِ السريانيِ في التصدي لتلك الهجمات، قال “حنا” إنّ قواتِ المجلسِ الذي يُعتبرُ جزءاً أساسياً من قواتِ سوريا الديمقراطية، سارع للدفاعِ عن المنطقة، وصدِ هجماتِ الاحتلالِ التركي ومرتزقته، والتي لاتزال مستمرةً حتى الآن، مضيفاً بأنّ المجلسَ سبقَ وأن حذرَ التحالفَ الدوليَ من خطورةِ تركيا ومرتزقتِها على شعوبِ المنطقةِ عامةً، وعلى الشعبِ السريانيِ الكلداني الآشوري بشكلٍ خاص، إذ أنّ لتركيا تاريخٌ وباعٌ طويلٌ في ارتكابِ المجازرِ بحقِ شعوبِنا.

‫شاهد أيضًا‬

دمشق تعيش أزمةً خانقة بعد قرارات حكومة النظام بتقليص مخصصات الوقود

بعد قراراتٍ مجحفة اتخذتها حكومة النظام السوري بدمشق حول تخفيض مخصصات السيارات العامة من ال…