15/06/2021

الاتحاد السرياني في سوريا يدعو للضغط على تركيا لتعترف بمجازر السيفو

خلال بيان أصدره بمناسبة الذكرى السادسة بعد المئة لمجازر سيفو، دعا حزب الاتحاد السرياني في سوريا للضغط الدولي على تركيا حتى تعترف بما ارتكبه العثمانيين بحق شعبنا عام 1915 كما عبر الحزب عن رفضه لأي فكر شوفيني او استبدادي مؤكداً على ضرورة بناء سوريا القادمة على أسس ديمقراطية.

استذكر حزب الاتحاد السرياني وفي بيانٍ له، الذكرى السنوية السادسة بعد المئة للإبادة الجماعية التي لحقت بشعبنا السرياني الاشوري، بقرار من السلطنة العثمانية في عملية منظمة وممنهجة من أجل انهاء وجود الشعوب المعتنقة للمسيحية آنذاك، حيث طالت تلك المجازر أيضاً الأرمن واليونان البونتس.
وأشار البيان إلى أن “أسباب سياسية للإبادة وقرارات من قيادات السلطنة العثمانية بتنفيذ الإبادة ومئات الآلاف من الشهداء، هي كافية لتثبت للعالم كله ان ما حدث هو إبادة عرقية بحق شعب اصيل يعيش على ارضه التاريخية بيث نهرين منذ آلاف السنين، ولكن حتى الان مازالت هذه القضية يتم تهميشها وتغييبها عن المحافل الدولية على الرغم من الاعتراف بها من قبل العديد من الدول الأوروبية وأمريكا.”
وخلال البيان جدد حزب الاتحاد السرياني عهده في مواصلة النضال لتثبيت حقوقنا في هذه القضية وينال شعبنا حقه الكامل، كما دعا إلى الضغط الدولي على تركيا وريثة السلطنة العثمانية للاعتراف بما ارتكبوه اجدادهم وتعيد حق الشعوب المظلومة والمتضررة من الناحية المعنوية والمادية، حيث ان استمرار تهميش القضية وعدم محاسبة الفاعل يؤدي الى ارتكاب المزيد من المجازر والتطهير العرقي والتغيير الديمغرافي، وخصوصا من قبل تركيا التي كان لها دوراً كبيراً في دعم التنظيمات المسلحة الإرهابية في سوريا وايضاً احتلالها المباشر للكثير من المناطق السورية”
واختتم الحزب بيانه “برفضه لأي فكر شوفيني او استبدادي او شمولي او إرهابي يعمل على إلغاء الآخر المختلف، مؤكداً على ضرورة بناء سوريا القادمة على أسس ديمقراطية تعترف بحقوق المكونات القومية والدينية وتكرس العيش المشترك والمساواة بين الجميع”

‫شاهد أيضًا‬

أمريكا تدعو لوقف فوري لخفض التصعيد

في إطار ردود الفعل الأمريكية جراء التصعيد التركي على مناطق شمالي وشرقي سوريا أكد المبعوث ا…