21/06/2021

بوريل يجددُ موقف الاتحادِ الأوروبي بخصوصِ الأزمةِ اللبنانية

بعدَ زيارتِه القصيرةِ إلى لبنان، والتي التقى خلالَها عدداً من المسؤولينَ اللبنانيين، وإلقاءِ نظرةٍ عن كثب على الوضعِ اللبناني، أدلى “جوزيب بوريل” الممثلُ الأعلى للسياسة الخارجية والأمنيةِ بالاتحاد الأوروبي، بتصريحاتٍ صحفيةٍ قبيلَ مغادرتِه “بيروت”، أشارَ خلالَها إلى أنّ الصراعَ على السلطةِ وانعدامَ الثقةِ بين القادةِ اللبنانيين، يمثل جوهرَ الصراعِ بينهم، ولبَّ أزمةِ تشكيلِ الحكومة.
وأضاف قائلاً إنّه من الصعبِ التوصلُ لاتفاقٍ بين أشخاصٍ لا يثقونَ ببعضِهم البعض.
وعاد “بوريل” ليؤكدَ ما كانَ قد أعلنه السبت لدى لقائِه بالرئيسِ اللبناني “ميشيل عون”، بأنّ الدولَ الأوروبيةَ تدرس فرضَ عقوباتٍ على السياسيين اللبنانيين الذين يعرقلونَ تشكيلَ الحكومة، وشدد على أنّ تشكيلَ الحكومةِ يجب أن يتم باتفاقِ “عون” ورئيسِ الوزراءِ المكلف “سعد الحريري”، وعلى الحكومةِ أن تحظى بالدعمِ السياسيِ إلى جانبِ القدرات الفنية، للعملِ في مثلِ هذه الظروفِ الصعبةِ التي يمرُ بها لبنان، وأردفَ قائلاً إنّ الحكومةَ الجديدةَ يمكن أن تتوصلَ بعدها إلى اتفاقٍ مع صندوقِ النقدِ الدولي، ما سيسهلُ الحصولَ على مساعداتٍ أوروبية.
وتعليقاً على تصريحاتِ “بوريل” الأخيرة، قال “فيصل الصايغ” عضوُ البرلمانِ اللبناني عن حزبِ اللقاءِ الديمقراطي، إنّ التدخلَ الأوروبيَ في الأزمةِ اللبنانية، يأتي كدعمٍ للمبادرةِ الفرنسيةِ التي تقودُ التحركَ الأوروبيَ والدولي، مضيفاً بأنّ دعوةَ الاتحادِ الأوروبي تعدُ رسالةً سياسيةً معنويةً خاصةً للبنان، وعلينا أن نتجاوبَ معَها ونتجه نحو تسويةٍ سياسية، خاصةً وأنّ الجانبَ الفرنسيَ أوضحَ بأنّ عدمَ تجاوبِ السياسيينَ في تشكيلِ الحكومة، سيؤدي لفرضِه العقوبات.

‫شاهد أيضًا‬

النظام القطري يواجه اتهامات بدعم الإرهاب في المنطقة

خلالَ السنواتِ الماضية، برزَت الدولةُ القطريةُ من خلالِ نشاطاتِها وتحركاتِها وتقديمِها الد…