21/06/2021

منظمات أممية تحذّر من تفاقم الوضع الإنساني اليائس في شمال غرب سوريا

وجهت سبع منظمات أممية إلى جانب منظمة أطباء بلا حدود نداء إلى مجلس الأمن الدولي طالبت فيه بتمديد آلية إيصال المساعدات الإنسانية الأممية إلى سوريا لافتين إلى أنه إذا فشل مجلس الأمن في إعادة تفويض هذه الآلية العابرة للحدود من شأنه أن يزيد من تفاقم الوضع الإنساني اليائس أصلاً في شمال غرب سوريا

أصدرت سبع منظمات أممية بياناً مشتركاً، وجهت من خلاله نداء إلى مجلس الأمن الدولي، طالبت فيه بتمديد آلية إيصال المساعدات الإنسانية الأممية إلى سوريا، قبل موعد انتهاء العمل بها في الحادي عشر من تموز المقبل.
وأكد البيان على أن ملايين الأشخاص في شمال غربي سوريا لا يزالون بحاجة إلى مساعدات إنسانية للبقاء على قيد الحياة، وتحتاج الأمم المتحدة إلى الوصول العابر للحدود، داعين إلى تجديد تفويض مجلس الأمن للعمليات عبر الحدود من تركيا إلى شمال غربي سوريا من عبر معبر باب الهوى لعام إضافي، محذرين في الوقت ذاته من أن عدم القيام بتجديد التفويض سيؤدي إلى إيقاف تسليم الأمم المتحدة للغذاء ولقاحات كورونا والإمدادات الطبية الضرورية والمأوى والحماية والمياه النظيفة والصرف الصحي وغيرها من المساعدات المنقذة للحياة إلى ملايين شخص، بما في ذلك مليون طفل.
يأتي ذلك فيما جددت منظمة “أطباء بلا حدود” مطالبها أسوة بعشرات المنظمات الإنسانية الدولية، بتجديد الآلية العابرة للحدود، فضلاً عن إعادة نقاط العبور الحدودية من معبري “باب السلام واليعربية” ليتسنى إدخال المساعدات إلى شمال غرب وشمال شرق سوريا.
كما ولفتت المنظمة في بيانها، إلى أنه إذا فشل مجلس الأمن في إعادة تفويض هذه الآلية العابرة للحدود من شأنه أن يزيد من تفاقم الوضع الإنساني اليائس أصلاً في شمال غرب سوريا، محذرة أيضاً من أن تواجه منظمة أطباء بلا حدود، باعتبارها واحدة من مقدمي الخدمات الطبية القلائل المتبقين في المنطقة؛ تحديات متزايدة في الوصول إلى السكان الأكثر ضعفا في شمال غرب سوريا.

‫شاهد أيضًا‬

تشييع جثمان الشهيد “قومو” في مزار شهداء السريان

شيّع يوم الأمس العشرات من أهالي مدينة الحسكة، جثمان الشهيد ميلاد منير ميرو، المقاتل في الم…