25/06/2021

قضية الطائرة الأوكرانية المنكوبة تتحولُ لقضيةٍ دولية

نتيجةً للجهودِ الحثيثةِ التي بذلتها الحكومةُ والقضاءُ الكنديان، بالإضافةِ لجهودِ رئيسِ الوزراءِ الكندي “جاستن ترودو”، الذي قالَ منذُ أيامٍ إنّ قرارَ إسقاطِ الطائرةِ تم اتخاذُه من قبلِ كبارِ المسؤولينَ الإيرانيين، تحولتِ القضيةُ لقضيةٍ دولية، حيث نشرَ رئيسُ الوزراءِ البريطاني “بوريس جونسون” تغريدةً على “تويتر”، قال فيها إنّ إسقاطَ الطائرةِ مأساةٌ كانَ من الممكنِ تجنبها، مشدداً على أنّ إيران تتحملُ مسؤوليةَ تلك الفاجعة، ومشيراً إلى التزامِ “لندن” بالعملِ مع السلطاتِ الكنديةِ وغيرِها من الأطراف، لتأمينِ العدالةِ لجميعِ القتلى وذويهم.
تصريحاتُ “جونسون” تأتي استجابةً لمطالبِ “ترودو” الذي دعا المجتمعَ الدوليَ لعدمِ السماحِ للمسؤولين الإيرانيينَ من الإفلاتِ من العقاب.
ومن جهةٍ أخرى، وعقبَ صدورِ نتائجِ تحقيقٍ كنديٍ حولَ ظروفِ حادثِ إسقاطِ الطائرة، والذي حمّل إيران مسؤوليةَ الفاجعةِ التي أودت بحياةِ مئةٍ وستةٍ وسبعينَ مدنياً، أكد أهالي الضحايا أنّ التقريرَ خطوةٌ مهمة، إلا أنّها غيرُ كافية، وأعلنت رابطةُ الأهالي أنّها تعتزمُ التوجه لمحكمةِ العدلِ الدوليةِ لمحاسبةِ إيران، وطالبت الحكومةَ الكنديةَ بتصنيفِ الحرسِ الثوريِ الإيرانيِ واعتبارِه منظمةً إرهابية.
وأضافت الرابطةُ أنّ السلطاتِ الإيرانيةَ كانت دوماً تماطلُ في شرحِ أسبابِ الحادث، وشددت على أنّ “طهران” عمدت لعرقلةِ وصولِ فريقِ التحقيقِ الكندي للشهودِ والوثائق.

‫شاهد أيضًا‬

بيع هيكل عظمي لديناصور بمبلغ قياسي

بأكثر من أربعة وأربعين مليون دولار، تم بيع أكبر هيكل عظمي لديناصور على الإطلاق، في مزاد عل…