25/06/2021

مجلسا الكونغرس يصدران قراراتٍ ومشاريعاً لحماية الأمن القومي الأمريكي

في إطارِ مساعيها لكبحِ نفوذِ الدولِ والحركاتِ والمنظماتِ التي تشكلُ خطراً وتهديداً لأمنِها القومي وأمنِ واستقرارِ العالمِ أجمع، صوتت لجنةُ الشؤونِ الخارجيةِ بمجلسِ الشيوخِ الأمريكي، لصالح مشروعِ قانونٍ يقضي بفرضِ قيودٍ على استيرادِ بضائعَ تم إنتاجُها من قبلِ أقليةِ الأويغور التي تم إجبارُها على العملِ قسراً في إقليمِ “شينجيانغ” الصيني.
كما ينص مشروعُ القانونِ على توسيعِ القوائمِ السوداءِ الخاصةِ بالأصولِ والسفرِ للأفرادِ والكياناتِ الصينية، المتهمةِ بانتهاكِ حقوقِ الإنسانِ في الإقليمِ المذكور.
وفي سياقٍ آخر، وفيما يتعلقُ بالجماعاتِ الفلسطينيةِ المسلحة، اقترحَ خمسةٌ وخمسونَ عضواً من كلا الحزبينِ الجمهوري والديمقراطي في مجلسِ النوابِ الأمريكي، اقترحوا قانوناً يمنعُ التمويلَ الدوليَ لحركتَي “حماس” و”الجهاد الإسلامي” الفلسطينيتين، ويفرضُ عقوباتٍ ماليةً على الأشخاصِ والمنظماتِ والحكوماتِ التي تساعدُهما.
وفي حالِ تم تمريرُ المقترح، فسيُطلبُ من الرئيسِ الأمريكي “جو بايدن”، تقديمُ تقريرٍ سنويٍ يتضمنُ الأشخاصَ والحكوماتِ والمنظماتِ المتورطةِ في دعمِ الحركتين، كما سيتوجبُ على “بايدن” فرضُ عقوباتٍ على الحركتين، بما في ذلك مصادرةُ ممتلكاتِهما الموجودةِ ضمن أراضي الولايات المتحدة، وإلغاءُ ضماناتِ التصديرِ والاستيراد، وحرمانُهما من تصديرِ السلعِ أو التكنولوجيا الخاضعةِ للرقابةِ لأسبابٍ تتعلقُ بالأمنِ القومي، ورفضُ منحِهما قروضاً تزيدُ قيمتُها عن عشرةِ ملايين دولار.
وبالنسبةِ للحكوماتِ المتورطةِ بدعمِ الحركتين، فسيتمُ تعليقُ المساعداتِ الأمريكيةِ لها لمدةِ عامٍ واحد، بالإضافةِ لإيقافِ الدعمِ الأمريكي العسكري لها

‫شاهد أيضًا‬

إيران..دعم أمريكي للمتظاهرين واتهام فرنسي

اتهام بالكذب موجهٌ من الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون”، للسلطات الإيرانية بسبب…