27/06/2021

شعبنا المسيحي في إيران وتركيا.. حياة مليئة بالتهميش والتمييز والاضطهاد

تعاني الأقليات الدينية في إيران من التهميش والتمييز في المعاملة منذ الثورة الإسلامية عام ألف وتسعمائة وتسعٌ وسبعون، وعلى الرغم من أن تعداد المسيحيين الذين يعيشون في إيران اليوم بلغ نحو مئة وستين ألف مسيحي، ، إلا أن أنباء عدة تتوالى عن انتهاكات حقوق الإنسان ضدهم إيران، حيث يعيشون تحت سياط التهديد والوعيد، من قبل الحرس الثوري، وغيره من أذرع النظام الإيراني.
ومن جهتها، أكدت العديد من المصادر، أن السلطات الإيرانية أخضعت ثلاثة مسيحيين للمحاكمة، بعد تمرير تعديل جديد لقانون العقوبات من خلال الهيئة التشريعية الإيرانية، وذلك وفقاً لمنظمة التضامن المسيحي العالمية، والتي أشارت أيضاً إلى أن المحكمة الإيرانية وجهت إليهم تهمة ممارسة أنشطة طائفية، والانخراط في دعاية ضد النظام الإسلامي، فيما تضغط عليهم السلطات باستمرار لمغادرة البلاد.
يأتي ذلك في حين تستمر جهات أخرى على رأسها الحرس الثوري بتهديد المسيحيين ، بحجة أنهم يسيؤون للنظام الإسلامي في إيران.
وفي سياق ذي صلة، أفادت تقارير مطلعة بتعرض المسيحيين في تركيا للتهميش والاضطهاد بشكل متزايد، وعليه سلّط التقرير السنوي الأخير لجمعية الكنائس البروتستانتية في تركيا الضوء على أوضاع المسيحيين البروتستانت في البلاد والتمييز الذي يتعرضون له لأسباب سياسية وسلطوية، ويكشف التقرير التحديات المستمرة للمسيحيين البروتستانت، حيث لا تسهل حكومة أردوغان الحصول على مبانٍ لغرض العبادة، مما يجعل من الصعب عليهم إيجاد أماكن للالتقاء.
ومع كل تلك الانتهاكات، تهتم الولايات المتحدة بمعاملة تركيا للمسيحيين، فقد لفت تقرير وزارة الخارجية الأمريكية “الحرية الدينية حول العالم ألفين وعشرين”، إلى وجود تصعيد للانتهاكات الدينية والعرقية في تركيا، منوهاً بأنه لا ينبغي أن يتطلب الأمر تدخلاً خارجياً لتغير تركيا أساليبها.

‫شاهد أيضًا‬

الأمم المتحدة تنشر تقريراً يثبت تورط تنظيم داعش بتطوير الأسلحة الكيماوية

نشر فريق تحقيق تابع للأمم المتحدة، تقريراً تضمن أدلة تؤكد قيام تنظيم داعش الإرهابي جرائم ض…