28/06/2021

الأممِ المتحدةِ في فلسطين تعبّر عن صدمتها من سلوك قوات الأمنِ تجاه المتظاهرين السلميين

تنديدٌ واستنكارٌ واسع عمّ المدن الفلسطينية عقب وفاة الناشطِ الفلسطيني نزار بنات بعد اعتقالِهِ من قبل قواتِ الأمنِ الفلسطينية في رام الله، والذي تبعه أيضاً مظاهراتٌ عارمة واجهتها قواتُ الأمنِ بالعنفِ والقنابلِ المُسيّلةِ للدموع.
مكتبُ الأممِ المتحدةِ لحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية، وعقب تلك الحادثة، أصدرَ بياناً عبّر فيه عن صدمته من سلوك قوات الأمنِ تجاه المتظاهرين السلميين، وطالب السلطة الفلسطينية بمحاسبةِ المسؤولين بمن فيهم من أعطوا الأوامر باستخدام القوة المفرطة ضد المتظاهرين، بالإضافة لضمان حرية الرأي والتعبير والتجمع، وضبط استخدام القوة من قبل قوات الأمن.
وفي سياق ذي صلة، وفي تغريدةٍ له عبر حسابه الرسمي، حذّرَ الأمينُ العامُّ للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرش من تدهورِ الوضعِ الإنساني الخطير والمتدهور في ليبيا، معرباً عن قلقِهِ إزاء بقاء انتهاكات حقوق الإنسان على حالها.
كما وذكر غوتيرش أن مليوناً وثلاثمئة ألفِ شخصٍ بحاجةٍ إلى المساعدةِ، بزيادة قدرها أربعمئة ألف منذ العام الماضي، داعياً في الوقت ذاته البلدانَ على دعمِ الخطةِ الأممية للاستجابة الإنسانية، لمساعدة الفئات الأكثر ضعفاً.
هذا وكان الأمينُ العامُّ للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش قد دعا في مؤتمرين سابقين عقدا في برلين حول الوضع في ليبيا، دعا لتشكيل حكومة ليبية، إلا أن دعواته باءت بالفشل

‫شاهد أيضًا‬

مار آوا يلتقي المشاركين في ملتقى الحوار لتعزيز المواطنة

التقى يوم الأمس البطريرك مار آوا الثالث، بطريرك كنيسة المشرق الآشوريّة في العالم، وفد من ا…