30/06/2021

الاحتلال التركي ومسلحيه يجندون الأطفال في المناطق المحتلة

تستمر دولة الاحتلال التركي ومسلحيها ممن يسمون بـ “الجيش الوطني السوري” بانتهاكاتهم التي ترتقي إلى جرائم الحرب في المناطق السورية التي تحتلها، والتي كان آخرها تجنيدهم الأطفال للقتال في سوريا وخارجها، الأمر الذي أكده المرصد السوري لحقوق الإنسان في تقرير سابق له، والذي كان قد أشار فيه إلى أن عدد الأطفال ممن هم دون سن الثامنة عشرة وصل إلى مئة وخمسين طفلاً ممن أرسلوا إلى ليبيا.
وبحسب مصادر خاصة من داخل مدينة رأس العين المحتلة، فإن الاحتلال التركي ومسلحي ما تسمى “الشرطة العسكرية” التابعين له، أطلقوا في الرابع والعشرين من الشهر الجاري “عملية أمنية” مزعومة في المدينة المحتلة.
ومن جانبها، حصلت وكالة أنباء هاوار على صورة من داخل مدينة رأس العين لطفل يحمل السلاح يظهر برفقة مسلحين ينتمون لما يسمى “الفرقة عشرين” أثناء مداهمة منازل الأهالي في المدينة المحتلة.
هذا وأظهرت الصورة الملتقطة للطفل أن عمره يتراوح بين الخمسة عشر والسبعة عشر عاماً، فيما كشفت مصادر من داخل المدينة أن أعداد الأطفال ضمن صفوف المسلحين هائلة، ولكن المرتزقة دائماً ما يقومون بإخفائهم عن وسائل الإعلام.

‫شاهد أيضًا‬

وكالة JINNEWS تصدر تقريراً عن عدد جرائم قتل النساء في تركيا

تتعرض النساء في تركيا لشتى أعمال العنف والقتل ضمن الأحياء والمنازل وأماكن العمل، يأتي ذلك …