30/06/2021

عبد الكريم عمر “القرار الذي اتُخذ في اجتماع قوى التحالف الدولي، جاء نتيجة نقاشات بيننا وبينهم “

عقب انعقاد اجتماع لوزراء دول التحالف الدولي لهزيمة داعش في روما وصدور البيان الختامي، أوضح الرئيس المشترك لدائرة العلاقات الخارجية في الإدارة الذاتية لشمال شرقي سوريا، عبد الكريم عمر بأنه وفي الثالث من حُزيران عُقد اجتماع مع كافة الدول الأوربية وممثل الخارجية الأمريكية والكندية عبر تطبيق الزوم، وخلال الاجتماع تم التأكيد على ضرورة قيام المجتمع والتحالف الدولي بمسؤولياتهم تجاه معتقلي داعش وأسرهم الموجودين في مناطق شمال وشرق سوريا، والذين باتوا يشكلون عبئاً كبيراً على كاهل الإدارة الذاتية.
وأشار عمر إلى ضرورة محاكمة عناصر داعش وأسرهم المتورطين بالأعمال الإجرامية، مشيراً إلى وجود كافة الإثباتات التي تدينهم
ونوه الرئيس المشترك الى ان المجتمع الأوربي يتخوف من إعادة رعاياهم لبلادهم، محذراً من بقاء اطفال داعش في المخيمات والذي سيؤدي لإنشاء جيل إرهابي جديد، لأنهم يتلقون تدريبات على الفكر الإرهابي المتطرف، وبالتالي سيشكلون خطراً على المجتمع مستقبلاً
وذكر عبد الكريم عمر أنه يجب تقديم المساعدات للإدارة الذاتية من أجل إنشاء معتقلات مناسبة، والمساهمة في محاكمة داعش،
وأضاف بأن القرار الذي اتُخذ في اجتماع قوى التحالف الدولي، جاء نتيجة النقاشات التي تمت بيننا وبين قوى التحالف الدولي، وونتمنى دخول القرار حيز التنفيذ في أقرب وقت
كما شدد على ضرورة إشراك ممثلي الإدارة الذاتية في الاجتماعات التي تعقد من أجل حل الأزمة السورية، واختتم حديثه بالاشارة الى أن المناطق المحررة حديثاً من داعش بحاجة إلى المساعدات ودعم المشاريع الصغيرة، حتى يتحقق فيها الاستقرار.

‫شاهد أيضًا‬

شمال شرق سوريا.. رسالة تضامن من البرلمان الكاتولوني

زار وفد ٌبرلماني كتالوني مدينة “القامشلي”، والتقى بمسؤولين من مقر دائرة العلاق…