30/06/2021

عسكريون أمريكيون يحذرون من تداعيات الانسحاب من أفغانستان

أفاد مسؤولون أمريكيون بقربِ انتهاءِ عمليةِ سحب القواتِ الأمريكيةِ من أفغانستان، فيما أعرب مسؤولون عسكريون عن قلقِهم من تداعيات الانسحابِ السريعِ على أمن البلادِ والشعبِ الأفغاني

على الرغمِ من تكتم الإدارةِ الأمريكيةِ مؤخراً على تفاصيلِ عمليةِ سحبِ قواتِها من أفغانستان، غيرَ أنّ مسؤولين أمريكيين أدلوا بتصريحاتٍ لوكالةِ “رويترز”، مفادُها بأنّ الجيشَ الأمريكيَ بات على بُعدِ أيامٍ من إتمامِ انسحابِه من أفغانستان.
هذا وسيُبقي الجيشُ الأمريكيُ نحو ستِمائةٍ وخمسينَ عسكرياً، من أجلِ حمايةِ الدبلوماسيين والسفارةِ الأمريكيةِ في البلاد، والمساعدةِ في تأمينِ مطارِ “كابل” إلى جانبِ الجيشِ التركي.
لكن بعضَ الجنرالاتِ أبدوا قلقَهم من تداعياتِ الانسحاب، ومنهم الجنرالُ الأمريكي “أوستن ميلر” قائدُ قواتِ حلفِ “الناتو” في أفغانستان، الذي أوضحَ أنّ الأمنَ في هذا البلدِ يتدهور، والقوى الأمنيةُ الأفغانيةُ تخسرُ مناطقاً عدة لصالحِ حركةِ “طالبان”، محذراً من أنّ تصاعدَ العنفِ يعرضُ البلادَ لخطرِ الوقوعِ في حربٍ أهليةٍ دامية.
وأكد أنّ قواتِ “الناتو” تمتلكُ أسلحةً وقدرةً على مساعدةِ قواتِ الدفاعِ والأمنِ الوطنيةِ الأفغانية.
ومن جهةٍ أخرى، هدد القائدُ الأعلى للقواتِ الأمريكيةِ في أفغانستان الجنرال “سكوت ميلر”، حركةَ “طالبان”، من شنِ ضرباتٍ جويةٍ ضدّها في حالِ واصلت هجماتِها للسيطرة على مناطقٍ جديدةٍ في البلاد.
وشدد على أنّ الجيشَ الأمريكي لا يزالُ قادراً على شنِ ضرباتٍ جويةٍ ضد المسلحين، حتى وهو يواصلُ الانسحاب.
وفي ختامِ حديثِه، أكد “ميلر” أنّ السيطرةَ العسكريةَ ليست في مصلحةِ أحد، وبالتأكيد ليست من مصلحةِ شعبِ أفغانستان

‫شاهد أيضًا‬

الأمن الإيراني يستدعي نواب ومستشاريين على خلفية الانتقادات للنظام.

لا مكان لقول “لا” في إيران، فالنظام منشغل في قمع الاحتجاجات المتجددة يومياً في…