01/07/2021

البرلمان الفيدرالي البلجيكي يقر مشروع للاعتراف بمذابح داعش ضد الإيزيديين في شمال العراق

أقرت لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الفيدرالي البلجيكي مشروع قرار ينص على الاعتراف بالمذابح التي ارتكبها إرهابيو داعش ضد المكون الإيزيدي في شمال العراق منذ عام ألفين وأربعة عشر.
ويدعو النص أيضاً السلطات المعنية في البلاد إلى ملاحقة ومحاسبة المسؤولين عن ارتكاب تلك الجرائم، بمن فيهم المقاتلون البلجيك الذين كانوا ضمن صفوف داعش خلال هذه السنوات، كما أنه يؤكد ضرورة أن تضطلع الحكومة البلجيكية بدورها في مساعدة الناجين من المذابح خاصة المتواجدين منهم في مخيمات إيواء في العراق
ويُذكر أن البرلمان الأوروبي كان قد اتخذ قراراً غير ملزم في التطبيق عام ألفين وخمسة عشر، يخص الأقليات التي ارتكب إرهابيو داعش مجازر بحقها وخاصةً المسيحيين وشعبَنا السرياني الكلداني الآشوري، غير أنّ تلك الشعوبَ لم تُذكر ولم يتطرق لها البرلمان البلجيكي، على الرغم من قرار الاتحاد الأوروبي بهذا الخصوص.
وفي سياق منفصل، بحث رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي، أمس الأربعاء، مع الأمين العام لحلف “الناتو” ينس ستولتنبيرغ، التعاون والشراكة مع الحلف بالمجالات السياسية والاقتصادية والأمنية والتجارية.
وفي بيان لها، قالت الحكومة العراقية، إن الجانبين بحثا إجراءات توسعة إطار عمل بعثة الناتو في العراق وفق الأولويات الأمنية العراقية وبالتنسيق المسبق مع الحكومة، وأهمية تطوير العلاقات لما فيه مصلحة الشعب العراقي واستقرار المنطقة والعالم، إلى جانب تأكيد الكاظمي على أن العراق لن يكون ساحة لتصفية الصراعات، أو منطلقاً للاعتداء على أي من جيرانه، مؤكداً ضرورة التعاون مع حلف “الناتو” في دعم كفاءة وقدرات قوات بلاده ومؤسساتها الأمنية بمختلف صنوفها.
ومن جانبه، أكد ستولتنبيرغ أن دول حلف شمال الأطلسي ستستمر في دعم العراق الذي بإمكانه الاعتماد على دعم الحلف ودوله، مشيراً إلى أن البعثة في العراق هي بعثة غير قتالية وذات طابع تدريبي واستشاري بحت، وأن أي توسعة لإطار عملها سيكون وفق طلب وموافقة وأولويات الحكومة العراقية.

‫شاهد أيضًا‬

مار آوا يلتقي المشاركين في ملتقى الحوار لتعزيز المواطنة

التقى يوم الأمس البطريرك مار آوا الثالث، بطريرك كنيسة المشرق الآشوريّة في العالم، وفد من ا…