01/07/2021

مسؤولون أوروبيون يحذرون من تداعيات سحب قوات الناتو من أفغانستان

بُعيدَ أشهرٍ قليلةٍ من إعلانِ حلفِ شمالِ الأطلسي والولاياتِ المتحدةِ سحبَ قواتِهما من أفغانستان، أفاد مسؤولونَ من بعضِ دولِ الحلفِ بانتهاءِ عملياتِ سحبِ قواتِ بلادِهم بشكلٍ كامل، ومن بينِهم وزيرُ الدفاعِ الإيطالي “لورينزو غويريني”، الذي قالَ في تصريحٍ صحفيٍ يومَ الأربعاء، إنّ مهمةَ البعثةِ الإيطاليةِ في أفغانستان انتهت رسمياً مساءَ الثلاثاء، مع عودةِ آخرِ عنصرٍ منها للبلاد، مضيفاً بأنّ عمليةَ العودةِ تمت بمنتهى الدقةِ والأمان.
وأكد أنّ التزامَ المجتمعِ الدولي وإيطاليا تجاهَ أفغانستان، لم ينتهِ بعد وسيستمرُ بأشكالٍ أخرى، بدءاً من تعزيزِ التعاونِ الإنمائيِ ودعمِ المؤسساتِ الوطنيةِ الأفغانية.
وذكرَ “غويريني” الصعوباتِ التي واجهها الجنودُ الإيطاليونَ خلالَ السنواتِ العشرينِ التي قضوها في أفغانستان، حيث قال إنّ نحوَ ثلاثةٍ وخمسينَ منهم فقدوا أرواحهم، فيما جُرِح سبعُمائةٍ وثلاثةٌ وعشرونَ آخرون خلالَ المعارك التي هدفت لتحقيقِ الاستقرارِ والسلامِ في أفغانستان.
ومن جهةٍ أخرى، أعلنت وزيرةُ الدفاعِ الألمانيةُ “أنيغريت كرامب كارينباور” عن إتمامِ سحبِ القواتِ الألمانيةِ من أفغانستان، غير أنّها لفتت لتداعيات انسحابِ “الناتو” والجيشِ الأمريكي على الوضعِ الأفغاني، إذ قالت إنّه من الصعبِ الآن التنبؤُ بالأحداثِ السياسيةِ التي ستحصل.
وشددت على ضرورةِ دعمِ أفغانستان للحفاظِ على المنجزاتِ التي تم تحقيقُها، مشيرةً إلى تمكن “الناتو” من جعلِ أفغانستان بلداً خالياً من الإرهابيين طوالَ السنواتِ العشرين الأخيرة.
تصريحاتُ المسؤولين الأوروبيين هذه، تأتي كدعوةٍ لحلفِ شمالِ الأطلسي للإبقاءِ على بعضِ القواتِ في أفغانستان، من أجلِ تقديمِ الدعمِ والتدريب للقوات الأفغانية، وليحذو حذوَ “واشنطن” التي أبقت على ما يقربُ من ستِمائةٍ وخمسينَ جندياً لحمايةِ البعثاتِ الدبلوماسيةِ ومطارِ “كابل”
ويُشارُ إلى أنّ تعدادَ قوات الحلفِ في أفغانستان، بلغَ نحوَ تسعةِ آلافٍ وستِمائةِ جنديٍ من ستٍ وثلاثينَ دولةً عضوةً وشريكةً للحلف.

‫شاهد أيضًا‬

الأمن الإيراني يستدعي نواب ومستشاريين على خلفية الانتقادات للنظام.

لا مكان لقول “لا” في إيران، فالنظام منشغل في قمع الاحتجاجات المتجددة يومياً في…