04/07/2021

سلمان بارودو: قطع الاحتلال التركي لمياه الفرات أثّر بشكل سلبي على الزراعة المروية في مناطقنا وعلى الاقتصاد بشكل عام

في تصريح خاص لفضائيتنا سورويو، وفي إجابة له حول سؤالنا، عن أهم التدابير التي سيتخذونها كهيئة الاقتصاد والزراعة هذه السنة والسنة المقبلة بخصوص المحاصيل الزراعية، أشار الرئيس المشترك للهيئة، سلمان بارودو، إلى أن الموسم الشتوي ألفين وعشرين ألفين وواحد وعشرين على وشك الانتهاء وخاصة مادة القمح المروي، والآن هم بصدد دعم محصول القطن، حيث تم توزيع ما يقارب العشرين طن من بذار القطن على للفلاحين، وسيتم دعمهم بالمحروقات اللازمة وإعطائهم الأسمدة بسعر التكلفة، إلى جانب إعطائهم الإرشادات الزراعية من قبل وحداتهم الإرشادية ولجانهم الزراعية المنتشرة في كافة المناطق.
أما فيما يخص دعمهم للمزارعين للسنة القادمة، لفت بارودو إلى أنهم وفي بداية كل موسم يقدمون للفلاحين كافة مستلزمات الزراعة، وخاصة البذار بعد غربلتها وتعقيمها ووضعها بالأكياس، وذلك من خلال مراكزهم المتواجدة في كافة المناطق، كما يتم دعمهم بالمحروقات والأدوية اللازمة وإعطائهم الأسمدة بسعر التكلفة.
وفي نهاية تصريحه، أوضح الرئيس المشترك لهيئة الاقتصاد والزراعة سلمان بارودو، أن هذا الموسم كان سيئ بشكل عام مقارنة بالمواسم السابقة وذلك نتيجة انحباس الأمطار والجفاف الذي ضرب المنطقة، منوهاً بأن أكثرية زراعات مناطقنا في شمال وشرق سوريا هي زراعات بعلية تزرع بعلاً، وهي تعتمد على الأمطار وهي العامل الأساسي لاستقرار الانتاج الزراعي، أما القسم المروي فكان حوالي ثلاثمائة ألف هكتار على مستوى مناطقنا وأكثرية هذه المساحات كانت متواجدة على سرير نهر الفرات في الرقة ودير الزور والطبقة، مشدداً على أنه ونتيجة قطع دولة الاحتلال التركي لمياه الفرات كان لذلك تأثير سلبي على الزراعة المروية وعلى الاقتصاد بشكل عام.

‫شاهد أيضًا‬

اختتام أعمال المؤتمر الرابع لحزب الاتحاد السرياني باختيار رئاسة مشتركة جديدة

اختُتمت أعمال المؤتمر الرابع لحزب الاتحاد السرياني في سوريا، بانتخاب رئاسة مشتركة ومجلس جد…