11/07/2021

العراق يستنكرُ قطع إيران لتدفق الأنهارِ نحوَ أراضيه

لم يقتصر دورُ إيرانَ المزعزعُ لاستقرارِ العراقِ بنشرِ ميليشياتِها داخلَ الأراضي العراقيةِ فحسب، بل وصلَ حتى لتهديدِ أمنِها المائي، وذلك عبرَ قطعِ مياه الأنهارِ التي تنبعُ من الأراضي الإيرانية، ومنعِها من الوصولِ للأراضي العراقية.
وتوضيحاً لأصلِ المعضلةِ المائيةِ في العراق، قال وزيرُ المواردِ المائيةِ العراقي “مهدي رشيد الحمداني”، وخلالَ مؤتمرٍ صحفيٍ في “ديالى”، قال إنّ “طهران” ما زالت تقطعُ المياهَ عن أنهرِ وجداولِ “سيروان” و”الكارون” و”الكرخة” و”الوند” في محافظةِ “ديالى”، ما تسبب بأضرارٍ جسيمةٍ للسكان الذين يعتمدونَ بشكلٍ مباشرٍ على المياهِ القادمةِ من إيران، مشيراً إلى أنّ إيران أجلت عقدَ اجتماعٍ لمناقشةِ الموضوعِ بحجةِ الانتخابات الإيرانية، إلا أنّ الاجتماعَ لم يُعقدَ بعد، على الرغمِ من انتهاءِ الانتخابات.
وعليه، وجّه “الحمداني” تهديداً لإيران باللجوءِ للمحافلِ الدوليةِ حال إصرارِ الأخيرةِ على قطعِ الروافدِ المائيةِ المشتركةِ عن المناطقِ العراقيةِ الشرقية، وعدمِ التعاونِ مع بلادِه فيما يتعلقُ بالأزمةِ المائيةِ وفقَ المواثيقِ والأعرافِ الدولية، واتفاقياتِ تقاسمِ أضرارِ شحِ المياهِ الإقليمية.
ويُشارُ إلى أنّه وعلاوةً على الأنهارِ الإيرانية، فإنّ العراقَ يعاني من شحِ مياهِ نهرَي “دجلة” والفرات”، بسببِ إقدامِ تركيا على خفضِ تدفقِ مياهِ النهرين لأكثرَ من نصفِ الكميةِ المتفقِ عليها، وفقاً للاتفاقيةِ الموقعةِ بين تركيا ودولتَي المصب أي سوريا والعراق.

‫شاهد أيضًا‬

العراق: المادة 140 لغم لمكونات شعبنا في نينوى

تحت سقف منزل الرئيس السابق جلال طالباني في اجتمع في وقت سابق تحالف “إدارة الدولةR…