12/07/2021

بلدية تل تمر تستمرُ بخدمة المواطنين رغم المعوقات

تُعرَفُ البلدياتُ بأنّها إحدى المؤسساتِ الخدميةِ التي تعملُ على تطويرِ المدنِ والبلدات، من عملياتِ إصلاحٍ وتنفيذِ مشاريعٍ خدميةٍ للمواطنين، وبلديةُ الشعبِ في “تل تمر” تُعتبرُ إحدى المؤسساتِ الرائدة، حيث ساهمت منذُ تأسيسِها وبشكلٍ كبيرٍ بتنفيذِ عشراتِ المشاريعِ، رغمَ إمكانياتِها الضعيفة.
وعن عملِ البلديةِ وأقسامِها، قال “أحمد حيدر” الرئيسُ المشتركُ لبلديةِ “تل تمر” في تصريحٍ لفضائيةِ “سورويو”، إنّ البلديةَ تتألفُ من أقسامٍ متعددةٍ يسودُ فيما بينَها التنسيق، إلا أنّ البلديةَ تعاني من بعضِ العوائقِ التي تقفُ في وجهِ تنفيذِ أعمالِها واستكمالِها، مضيفاً بأنّ السببَ الأكبرَ لتلكَ العوائقِ هو الاحتلالُ التركيُ ومرتزقتُه، إذ يعمدُ الإرهابيون لقطعِ المياهِ عن المنطقةِ بشكلٍ متواترٍ ومستمر، وهذا ما يشكلُ عبئاً كبيراً على البلديةِ التي لا تستطيعُ تلبيةَ متطلباتِ الأهالي واحتياجِهم لمياه الشرب.
وتابعَ “حيدر” بالقول، إنّ تحولَ منطقةِ “تل تمر” لساحةٍ أساسيةٍ وخطٍ أماميٍ للعملياتِ العسكريةِ العامَ الماضي، ساهمَ بعدمِ تمكنِ البلديةِ من رصدِ ميزانيةٍ للمشاريع، غيرَ أنّ الأخيرةَ ورغمَ ذلك، تبذلُ جهوداً لتنفيذِ المشاريعِ الضروريةِ والأساسيةِ للأهالي، وفقاً للإمكانياتِ المتاحة.
وعلى الرغمِ من الظروفِ التي تعيشُها المنطقةُ عموماً، إضافةً لتواجدِ قواتِ الاحتلال، باشرت البلديةُ بتنفيذِ بعضِ أعمالِ الصيانة، غير أنّ استهدافَ العمالِ من قبلِ مرتزقةِ الاحتلال، حالَ دونَ تنفيذِ تلكَ المشاريعِ واستكمالِ أعمالِ الصيانة، وهذا ما أوضَحَه “كوران محمد” رئيسُ الدائرةِ الفنيةِ في بلديةِ “تل تمر”، الذي أضافَ بأنّ العمالَ سيعودون لاستكمالِ أعمالِهم، فورَ استتبابِ الأمنِ في مناطقِ التماس، وأردفَ بأنّ المقاولينَ يتخوفونَ من العملِ في المنطقةِ نظراً للوضعِ الأمنيِ غيرِ المستقرِ في البلدة وخطوطِ التماس.
هذا الوضعُ السيءُ للبلدية، دعا رئيسَها المشتركَ “أحمد حيدر” لمناشدة اللجنةِ العامةِ للبلديات بتأمينِ الآلياتِ والمواد، والتي تضمنُ استمرارَ البلديةِ بتأمينِ احتياجاتِ الأهالي.

‫شاهد أيضًا‬

تشييع جثمان الشهيد “قومو” في مزار شهداء السريان

شيّع يوم الأمس العشرات من أهالي مدينة الحسكة، جثمان الشهيد ميلاد منير ميرو، المقاتل في الم…