12/07/2021

مصر والسودان يتمسكان بخيط الدبلوماسية الأخير حول سد النهضة

قبيلَ ساعاتٍ من عقدِ مجلسِ الأمنِ جلستَه الثانيةَ بخصوصِ ملفِ سدِ النهضةِ الإثيوبي، وجّه مندوبُ مصرَ الدائمُ لدى الأممِ المتحدة “محمد إدريس”، وخلالَ لقاءٍ تلفزيوني، دعوةً لمجلسِ الأمنِ إلى القيامِ بدورِه فيما يخصُ أزمةَ السد.
وأضافَ أنّ إثيوبيا كانت ترفضُ إحالةَ الملفِ للمجلس، بالإضافةِ لدولٍ تمتلكُ حقَ النقض “الفيتو”، بزعمِ أنّه ليسَ من اختصاصِ المجلسِ النظرُ في مثلِ هذه القضايا، في إشارةٍ منه إلى روسيا التي كانت الدولةَ الوحيدةَ الداعمةَ للموقفِ الإثيوبي.
ولفت “إدريس” إلى أنّ بلادَه وضعت مجلسَ الأمنِ أمامَ مسؤولياتِه، وعرضت كلَ شيءٍ أمامَ العالم.
وتعليقاً منه على عدمِ صدورِ أيِ قرارٍ يدينُ الملءَ الثاني للسد، قال “إدريس” إنّ كلَ الدولِ الأعضاءِ في المجلس، لا يريدون اتخاذَ موقفٍ يُحسب عليهم مستقبلاً.
وعلى الجانبِ السوداني، قال “عمر الفاروق كامل” المتحدثُ باسمِ فريقِ التفاوضِ السوداني لسدِ النهضة، وخلالَ حوارٍ تلفزيوني، إنّه وفي حال أصرت إثيوبيا على المضيِ قُدُمًا في الإجراءاتِ الأحاديةِ للملء، فإنّ بلادَه ستبدأ في تنفيذِ خياراتٍ سياسيةٍ واقتصاديةٍ ودبلوماسية، بعدَ رؤيةِ النتائجِ التي ستتمخضُ عن اجتماعِ مجلسِ الأمن.
وأعربَ “كامل” عن استنكارِه لعدم تزويدِ إثيوبيا السودانَ بمعلوماتٍ تفصيليةٍ وبياناتٍ عن حجم ومناسيبِ المياهِ المتدفقة، إذ أنّها ضروريةٌ لسلامةِ السدودِ السودانية، وغيابُها سيؤدي لعدمِ القدرةِ على تشغيلِ عنفاتِ إنتاجِ الكهرباء، في السدودِ السودانية.

‫شاهد أيضًا‬

خمسة مطالب للبرلمان الألماني من الاتحاد السرياني الأوروبي وحزب اتحاد بيث نهرين الوطني

في مستهلِّ رسالتِهما، قال الاتحاد السرياني الأوروبي وحزب اتحاد بيث نهرين الوطني، إنّه نتقد…