02/08/2021

سنحريب برصوم: التصعيد في درعا لن يجلب سوى الدمارَ والمعاناة للشعب السوري

تعليقاً على الأحداثِ والمعاركِ والاشتباكاتِ الدائرةِ بين قوات النظامِ السوري والمسلحين في منطقة “درعا” وريفِها، صرح الرئيسُ المشتركُ لحزبِ الاتحادِ السرياني في سوريا “سنحريب برصوم” لفضائيةِ “سورويو” قائلاً، إنّ ما يحصلُ في “درعا” هو تعبيرٌ للسياسةِ التي يتبعُها النظامُ السوريُ في المرحلةِ الراهنةِ والمستقبلية، وهو ما تم إعلانُه في خطابِ القسمِ الذي أدلى به رئيسُ النظام “بشار الأسد”، والذي حملَ تصعيداً ضد المناطقِ الخارجةِ عن سيطرتِه، وهذا ما حصلَ تماماً في “درعا” حيث أراد أن يستعيدَ سيطرتَه عليها.
وأضافَ “برصوم” أنّ السياسةَ التي يتبعُها النظام، تأتي خدمةً لأجنداتٍ وأطرافٍ إقليمية، ولا تُسهم في التوصلِ لحلٍ للأزمةِ السوريةِ الاقتصادية والمعيشيةِ والسياسية، والتي يرزحُ تحتَه وطأتِها الشعبُ السوريُ بكافةِ أطيافِه.
واختتم “برصوم” حديثَه بالمطالبةِ بالجلوسِ لطاولةِ الحوارِ والوصولِ لتوافقاتٍ وحلٍ سياسيٍ وفقَ القرارِ الأممي رقمَ ألفينِ ومئتينِ وأربعةٍ وخمسين، محذراً من أنّ التصعيدَ لن يجلبَ سوى المزيدَ من المعاناةِ للشعبِ السوري، واستمرار تعطيلِ الحلِ السياسي الذي يعمدُ النظامُ السوريُ وبعضُ القوى الداعمةُ له كإيران للتهربِ منه وتأجيلِه.

‫شاهد أيضًا‬

وفد الإدارة الذاتية في الخارج يلتقي الحزب اليساري السويدي

أجرى وفدٌ من الإدارة الذاتية الديمقراطية لإقليم شمال وشرق سوريا لقاءً أمس، مع مسؤولين في ا…