27/08/2021

استمرار التواجد الإيراني في سوريا قد يحول البلاد لساحة حرب مع اسرائيل

يوماً بعد يوم يزداد التوغل الإيراني داخل سوريا وتزداد ممارساته وانتهاكاته التي تهدد بإشعال الحرب بين إسرائيل وإيران فوق الأراضي السورية، في الوقت الذي تستمر فيه إسرائيل باستهداف مواقع إيرانية داخل سوريا بضرباتٍ جوية.
“جيان ملا محمود” عضو مكتب العلاقات في مجلس سوريا الديمقراطية بالرقة، قالت “إن الممارسات الإيرانية الطائفية في سوريا تهدد التركيبة السكانية في عدة مناطق، وأن إيران تلعب على الوتر الطائفي وتسعى لتغيير طائفة السكان في مناطق سيطرتها، الأمر الذي يشكل خطراً حقيقياً يهدد مستقبل النسيج الاجتماعي السوري”. “عبد الرحمن العيسى” باحثٌ سياسي وكاتبٌ في جريدة “السوري” من مدينة الرقة، أوضح بأن إيران اتبعت في تموضعها داخل سوريا على تنفيذ بعض المشاريع الاقتصادية والاجتماعية في دمشق وحلب والرقة، قبل اندلاع الحراك الثوري عام ألفين وأحد عشر، أما خلال سنوات الأزمة فقد عملت على تجنيد مقاتلين سوريين ضمن فصائلها، عبر اغرائهم بالرواتب المرتفعة مستغلةً أوضاعهم المعيشية والاقتصادية الصعبة.
وأشار “العيسى” إلى أن الميليشيات الايرانية ارتكبت العديد من المجازر بحق السوريين، في المناطق التي دخلتها برفقة قوات النظام السوري بحجة محاربة الإرهاب.
وأوضح بأن التنافس الروسي الإيراني على المصالح ومناطق النفوذ في سوريا واضح جداً، وأن إيران تخشى الحل السياسي في سوريا، لأنه سينهي الوجود الإيراني فيها، وستكون الخاسر الوحيد.

‫شاهد أيضًا‬

وفد الإدارة الذاتية في الخارج يلتقي الحزب اليساري السويدي

أجرى وفدٌ من الإدارة الذاتية الديمقراطية لإقليم شمال وشرق سوريا لقاءً أمس، مع مسؤولين في ا…