06/09/2021

النرويج تصادر نحو مئة قطعة أثرية تعود لحقبة بلاد بين النهرين

في بيان لها قالت الشرطة النرويجية, يوم الجمعة, أنها صادرت نحو مئة قطعة أثرية وتشمل ما يُعتقد أنها ألواح عليها كتابة مسمارية، وهي تُعتبر أقدم طرق الكتابة في العالم، إضافة إلى قطع أثرية أخرى تعود الى حقبة بلاد ما بين النهرين القديمة ، أي العراق اليوم تعتبر مهمة للتراث الثقافي التاريخي العالمي.
وصودرت هذه القطع نتيجة تفتيش منزل جامع للتحف في جنوب شرق النروج.
وتشكل هذه القطع موضوع طلب استرداد قدمته السلطات العراقية إلى وزارة الثقافة النروجية.
واكدت المدعية العامة “ماريا باش” لوكالة فرانس برس الشروع في إجراءات الاسترداد، لكنها اشارت إلى أنها تتطلب أولا تكليف خبراء تحديد مصدر هذه القطع وتأكيد كونها اصلية، موضحةً أن على السلطات العراقية إرفاق طلبها بالوثائق اللازمة.
وكشف مصدر حكومي عراقي أن تهريب الآثار يعد مصدرا للأموال للشبكات الإجرامية في العراق، وبعضها مقرب من إيران, حيث يبدي مهرّبو الآثار اهتماماً كبيراً بالعراق نظراً إلى تعاقب الحضارات القديمة على أرضه، حيث ترك السومريون والآشوريون والبابليون آثاراً قيّمة.

‫شاهد أيضًا‬

الحكومة النمساوية تستجيب لمطالب الاتحاد السرياني الأوروبي

استجابةٍ للرسالةِ التي أُرسِلَت من قبلِ الاتحادِ السريانيِ الأوروبي للحكومةِ النمساويةِ من…