‫‫‫‏‫أسبوعين مضت‬

حنا صومي: “سيكون هناك مهرجانات ثقافية قادمة وبالتنسيق مع مثقفين من عدة دول”

في لقاءٍ خاص أجريناه مع مسؤول الجمعية الثقافية السريانية في القامشلي “حنا صومي” تحدث عن أهمية مهرجان مردوثو السنوي الأول، الذي أقامته الجمعية الثقافية السريانية بالقامشلي والذي استمر لثلاثة أيام.
حيث أوضح “صومي” أنه ولأول مرة يُقام مهرجانٌ ثقافيٌ سرياني بشكل كامل، حيث تضمن معزوفات من فرق الكشاف وغناء كورال جماعي وفردي، بالإضافة لمواهب فردية وفرق فلكلورية راقصة والحكواتي الذي تلا قصصاً من تراث شعبنا، وكل ذلك كان باللغة السريانية والمشاركين هم من أبناء شعبنا من كافة المناطق الحسكة القامشلي وقبري حيوري.
وحول تقييمهم لهذا المهرجان، أوضح “صومي” بأن المهرجان كان جيد جداً في كل محتواه وما قُدم ضمنه، وما ميزه أكثر هو تنوع الفقرات السريانية وتوحد أبناء شعبنا السرياني ومشاركتهم في هذا الحدث الضخم، مما يدل على الوعي القومي لدى شعبنا وحبهم لتراثهم وحضارتهم السريانية وسعيهم لإحيائها.
وأشار “صومي” إلى أنه ومن الضروري أن نستمر في إظهار هذا التاريخ العظيم الذي يعود لسبعة آلاف عام، ونعرّف باقي المكونات عليه من خلال مثل هذه المهرجانات والفعاليات، وأن نثبت للجميع أنه ورغم كل الظروف التي مرت ورغم الهجرة التي حصلت إلا أن الشعب السرياني مازال موجوداً في أرض آبائه وأجداده.
واختتم “حنا صومي” حديثه بالإشارة إلى أنه سيكون هناك مهرجانات ثقافية سريانية قادمة ولن يكون هذا هو المهرجان الأخير، كما سيتم التواصل مع عدد من المثقفين من كافة المناطق السورية وحتى من الدول المجاورة، من أجل التحضير لمهرجان مردوثو الثاني في العام القادم.

‫شاهد أيضًا‬

المخرجات السالبة للتجنيد الألزامي— كوابيس لعنة في ذاكرة أجيال!؟

توطئة: أعلن مجلس الوزراء أقرار مشروع قانون خدمة العلم بعد 18 عاماً من ألغاء التجنيد الأجبا…