14/09/2021

الاحتلال التركي يتسبب بتحويل الخابور من مصدر للمياه الى بؤرة للأمراض

عُرف عن “تل تمر” بأنّها من أصغر البلداتِ في الشمال السوري، وتتصارع عليها خمسُ قوىً على مراحلَ عدة منذ اندلاعِ الأحداث في سوريا، كلُ ذلك جلبَ للمدنيين العديدَ من المآسي، من عملياتٍ إرهابيةٍ استهدفت البلدةَ تارة، ومحاولاتِ التنظيماتِ الإرهابيةِ السيطرةِ عليها وتسببِها في عملياتِ النزوحِ تارةً أخرى.
محاولاتُ جيشِ الاحتلال التركي في السيطرة على البلدةِ باءت بالفشل، لكن وقعَ جرائمِ الحرب التي ترتكبها قوات الاحتلالِ بقطعها للمياه عن البلدة، تسببَ في انتشارِ الأمراضِ مؤخراً بين المدنيين.
عشراتُ الحالاتِ يومياً، يستقبلها مشفى الشهيدةِ “ليكرين” بـ “تل تمر”، تختلفُ الأعمار والمرضُ واحد، “الليشمانيا”، أو كما يعرفُ بـ “حبة حلب”
جنسٌ من الطفيلياتِ وحيدةِ الخلية، أكثر من عشرين نوعاً منها يمكن أن تصيب الإنسان، تتسببُ بإصابات جلدية موضعية لتتحول لمرضٍ جهازي وخيم.

‫شاهد أيضًا‬

قيادي في المجلس العسكري السرياني يؤكد أهمية استذكار أحداث الخابور 2015

بمناسبة الذكرى السنوية لاجتياح قرى الخابور، أجرت فضائية “سورويو” لقاءً مع القي…