15/09/2021

الاحتفال بعيد اكتشاف خشبة الصليب في سوريا والعراق

احتفلت كافة الكنائس في جميع المناطق يوم أمس بعيد الصليب المقدس، والذي جرت العادة الاحتفال به في الرابع عشر من أيلول من كل عام، ففي هذا اليوم تم اكتشاف خشبة الصليب الذي صُلب عليه السيد المسيح من قبل الملكة هيلانة في القرن الثالث للميلاد.
وفي هذا اليوم تُقام القداديس والصلوات الخاصة بهذا العيد والذي يعتبر من أهم الأعياد، كما يتم إيقاد شعلة النار وسط بهو الكنيسة أو في ساحة كبيرة، كعلامةٍ على اكتشاف خشبة الصليب.
ففي العراق احتفل الحبر الجليل مار نيقوديموس داؤد متي شرف، رئيس اساقفة السريان الارثوذكس في الموصل وكركوك واقليم كوردستان، بأمسية إيقاد شعلة عيد الصليب، في كنيسة أم النور ببلدة عنكاوا، بحضور النائب البطريركي في دولة البرازيل “مار تيطس بولس توزا” وكورال الكنيسة وكشاف عروس الأبرشيات السرياني وجمعٌ غفير من المؤمنين.
وفي سوريا أقام قداسة البطريرك “مار اغناطيوس افرام الثاني” قداساً إلهياً بمناسبة عيد الصليب، وبدء العام الدراسي في إكليريكية مار أفرام السرياني اللاهوتية، وذلك على مذبح شهداء سيفو في دير مار افرام السرياني بمعرة صيدنايا.
‎وفي موعظته، تحدّث البطريرك عن معاني الصليب المقدّس وأهميته في حياة المسيحيين، وأن الصليب هو رمز السلام والانتصار على الشر والموت.
كما أقامت الجمعية الثقافية السريانية في القامشلي احتفالية بهذه المناسبة أيضاً في قرية محركان بريف قبري حيوري، حيث تم إيقاد الشعلة وسط حضور عدد غفير من أبناء شعبنا كما عُقدت حلقات الدبكة على وقع الأغاني السريانية.

‫شاهد أيضًا‬

الكنائس الكاثوليكية والتي تتبع التقويم الغربي تحتفل بعيد الصعود

احتفلت الكنائس الكاثوليكية والتي تتبع التقويم الغربي، يوم أمس الخميس بعيد الصعود والذي يُع…