‫‫‫‏‫4 أسابيع مضت‬

أزمة الغواصات.. تصعيد دبلوماسي وتبادل للاتهامات بين الحلفاء

من الواضحِ أنّ الأزمةَ الدبلوماسيةَ بينَ فرنسا وأستراليا والولاياتِ المتحدةِ وبريطانيا على خلفيةِ اتفاقيةِ الغواصاتِ النووية، غيرُ آيلةٍ للتهدئةِ والانحسار، بل من الممكن أن تزدادَ سوءاً، إذ قال وزيرُ الخارجيةِ الفرنسي “جان إيف لودريان” تعليقاً على استدعاءِ بلادِه لسفيرَيها من “واشنطن” و”كانبيرا” لأولِ مرةٍ في تاريخِ العلاقاتِ بينَ الدولِ الثلاث، إنّ ذلك جاءَ لتبيانِ مدى جديةِ وخطورةِ الأزمة، ولدفعِ الدولِ لمراجعةِ علاقاتِها، إضافةً لإجراءِ مشاوراتٍ مع السفيرَين بشأنِ الخطواتِ الواجبِ اتخاذُها من قبلِ “باريس”
كما اتهمَ “لودريان” كلاً من “واشنطن” و”كانبيرا” بالكذب، نافياً الروايةَ الأمريكيةَ التي أكدت إجراءَ “واشنطن” محادثاتٍ مع “باريس” حولَ خططِ إنشاءِ تحالفِ “أوكوس AUKUS” وصفقةِ الغواصات، قبلَ إعلانِ السلطاتِ الأستراليةِ إنهاءَ العقدِ المبرمِ بين “باريس” و”كانبيرا”
وحولَ سببِ عدمِ استدعاءِ السفيرِ الفرنسي من بريطانيا، قال “لودريان” إنّ “باريس” تعرف السياسةَ الانتهازيةَ التي تنتهجُها “لندن”، دون أن يوضحَ أقوالَه.
ومن جهتِه، وبهدفِ تبريرِ فسخِ بلادِه للعقدِ مع فرنسا، قال رئيسُ الوزراءِ الأسترالي “سكوت موريسون”، إنّ “باريس” تعلم أن “كانبيرا” لديها تحفظاتٌ عميقةٌ بشأنِ غواصاتِها قبل فسخِ اتفاقيةِ الشراءِ الأسبوعَ الماضي، وكان لدى الفرنسيين كلُ الظروفِ لمعرفةِ تحفظاتِ أستراليا العميقةِ بشأنِ قدراتِ الغواصاتِ الهجومية، والتي لا تلبي مصالحَ أستراليا الاستراتيجية.
ومن جانبٍ آخر، وبغرضِ تهدئةِ الغضبِ الفرنسي، قال رئيسُ الوزراءِ البريطاني “بوريس جونسون” إنّ يسعى لتهدئةِ التوترِ مع “باريس”، واصفاً العلاقاتِ الثنائيةَ بين البلدين بأنّها مدعاةُ فخرٍ لبلادِه، وذكرَ مكامنَ التعاونِ بين البلدين، سواءً في مجالِ التدريبِ العسكري والعملياتِ المشتركةِ في مالي ودولِ البلطيق، وتشاركِهما في برامجِ محاكاةِ التجاربِ النووية.
أما فيما يتعلقُ بالولاياتِ المتحدة، فقد أكد المتحدثُ باسمِ الحكومةِ الفرنسية “غابرييل أتال”، أنّ الرئيسَ الفرنسي “إيمانويل ماكرون” سيجري بعدَ أيامٍ اتصالاً مع نظيرِه الأمريكي “جو بايدن”، لبحثِ أزمةِ الغواصات، والحصولِ على توضيحاتٍ بشأنِها.
وفند “أتال” الادعاءاتِ الأستراليةِ قائلاً، إنّه لم يكن هناك أيُ حديثٍ عن فسخٍ للعقدِ مع أستراليا في الاجتماعات السابقة، وشددَ على ضرورةِ احترامِ العقد الذي ينصُ على وجوبِ دفعِ أستراليا تعويضاتٍ لفرنسا، في حالِ فسخِ العقد.

‫شاهد أيضًا‬

هولندا توجه 6 تهم للاجئ سوري بأراضيها أحداهن تمويل جماعات إرهابية

قال موقع (nu) الهولندي الإخباري إن اللاجئ السوري يبلغ من العمر 44 عاما وصل إلى هولندا في ع…