30/09/2021

قضية مرفأ بيروت.. غضب شعبي وأدلة جديدة حول تورط حزب الله

رداً على تدخلِ السياسيين اللبنانيين بقضيةِ مرفأ “بيروت”، وتجميدِ عملِ المحققِ العدلي القاضي “طارق بيطار”، وكفّ يده عن التحقيق، وفي ظلِ عدمِ تصرفِ الحكومةِ إزاءَ ذلك، اعتصم أهالي ضحايا الانفجارِ أمامَ قصرِ العدلِ في لبنان، للمطالبةِ باستمرارِ التحقيق، ورفعوا لافتاتٍ كُتبَ عليها: “لن ننسى”، و”منظومة النيترات ساقطة”، و”وراءَكم حتى العدالة”
ذلك القرارُ قوبلَ باستنكارِ دوليٍ أيضاً، إذ أعربت الخارجيةُ الفرنسيةُ عن أسفِها لتعليقِ التحقيق، وقالت في بيانٍ نشرته السفارةُ الفرنسيةُ في “بيروت”، إنّ ذلك أمرٌ مؤسف ويحقُ للبنانيين معرفةُ الحقيقةِ والمسؤولينَ عن الانفجار، مضيفةً بأنّ العدالةَ اللبنانيةَ يجبُ أن تعملَ بشفافيةٍ كاملةٍ بعيداً عن التدخلاتِ السياسية.
وفي تطورٍ لافتٍ لقضيةِ المرفأ كشفت عنه وكالةُ “رويترز”، فإنّ مسؤولاً بارزاً في “حزب الله” الإيراني في لبنان، أبلغَ القاضي “بيطار” بأنّ الحزبَ سيزيحه عن التحقيق.
وأشارت الوكالةُ إلى أن “بيطار” ذكر تلك الرسالةَ في خطابٍ للمدعي العامِ التمييزي.
وكدليلٍ على ما سبق، قالت الصحفيةُ “لارا الهاشم” إنّها التقت بمسؤولِ “حزب الله” في القصرِ العدلي، وأعطاها رسالةً شفهيةً موجهةً لـ “بيطار” في حالِ التقت به.
ورغمَ رفضِها الإفصاحَ عن فحواها، غيرَ أنّ زميلَها “إدمون ساسين” نشرَ تغريدةً قال فيها إنّ “حزب الله” بعث برسالةِ تهديدٍ للقاضي “بيطار” مفادُها أنّ الحزبَ قد ضاقَ ذرعاً بتصرفاتِ “بيطار”، وإن لم يرضخ بالمسارِ القانوني، سيضطرُ الحزبُ لإزاحتِه عن القضيةِ عنوةً.
وفي سياقٍ آخر، أعلنت الخزانةُ الأمريكيةُ أنّ الحكومةَ الأمريكيةَ وبالتعاونِ مع نظيرتِها القطرية، فرضت عقوباتٍ على شبكةٍ مرتبطةٍ بـ “حزب الله”، تضمُ مواطنين من قطر والسعودية والبحرين وفلسطين.

‫شاهد أيضًا‬

“إبراهيم مراد” يدعو لمواجهة مليشيا حزب الله بكافة الوسائل المتاحة

قال رئيس حزب الاتحاد السرياني العالمي “إبراهيم مراد” إن من يعتقد أو يظن أن ميل…