01/10/2021

بمناسبة الذكرى السادسة عشر لتأسيسه حزب الإتحاد السرياني يصدر بياناً

تحل الذكرى السادسة عشر على حزب الإتحاد السرياني لتأسيسه، وإنطلاقاً من ذلك أفاد في بيان انه ناضل منذ تأسيسه بتاريخ 1/10/2005 من اجل المطالبة بالحقوق المشروعة لشعبنا السرياني الاشوري في سوريا والعمل عليها على ارض الواقع في محاولة لإثبات قضية شعب اصيل في سوريا وإبراز مطالبه في ظل السياسات المتبعة ضده والتي أدت الى وصوله لمرحلة الانهيار والانتهاء ومحو هوية وثقافة وتاريخ يعتبر الأساس في سوريا.
وبين الحزب أنه يتطلع للوصول الى الدور الأساسي الذي يجب ان يلعبه الشعب على الساحة السورية مع بقية السوريين في بناء العدالة والديمقراطية وضمان الحقوق والحريات للجميع ، حيث لا يمكن تهميش الدور الوطني المشرف للسريان الاشوريين منذ تأسيس الدولة السورية الحديثة وكذلك في مرحلة ما بعد الاستقلال وعلى جميع الأصعدة السياسية والاجتماعية والاقتصادية.
كما في الوقت الراهن مازال الوضع السوري يعيش عقدة الحل السياسي العادل ووفق القرارات الدولية ذات الصلة وخصوصاً القرار 2254 ،ومع استقرار الأوضاع الى حد ما من الناحية العسكرية إلا إنهم وجدوا تعطيل لكل المحاولات من اجل خطو الخطوات الأولى نحو خارطة طريق للحل تبدأ من صياغة دستور جديد للبلاد ويتحمل النظام السوري هذا التعطيل لأنه كان ومازال يرفض أي انتقال سياسي ويراهن على بقائه وسيطرته بالقوة العسكرية وفرض مبدأ المصالحات وهذا ما يعتبر مناقضاً للقرارات الدولية وتعهداته في التزامه بالسير ضمن العملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة، وفقاً للبيان.
اكد حزب الاتحاد السرياني أمام هذه التحديات على أهمية الوصول الى حل سياسي يقرره جميع الأطراف السورية وهذا يتطلب المزيد من الحوارات والتوافقات وبعض التنازلات بين السوريين ووضع حد لإنهاء المعاناة التي يعيشها الشعب السوري في الداخل ودول اللجوء وفي المخيمات ورسم مستقبل جديد لسوريا تقوم على أساس دولة ديمقراطية تعددية لا مركزية ودستور يتوافق مع النسيج التعددي في سوريا ويكرس المساواة الحقيقة بين جميع المكونات القومية والدينية.
هذا وشدد حزب الإتحاد السرياني على ضرورة النضال ضد الإرهاب والاستبداد والوصول الى اهدافه الوطنية في بناء سوريا لكل السوريين، والاستمرار بالعمل والبناء والتطوير للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا والانطلاق منها نحو الوصول الى سوريا موحدة وقوية بنظام لامركزي يساهم من خلاله كل السوريين في بناء وطنهم والدفاع عنه.

‫شاهد أيضًا‬

في يوم ذكرى ضحايا الحرب الكيميائية، مطالبات بمحاسبة النظام السوري على أفعاله

يصادف الثلاثين من تشرين الثاني ومن كل عام، يوم إحياء ذكرى جميع ضحايا الحرب الكيميائية، وال…