03/10/2021

الصراع الدائر في سوريا أدى إلى تدمير واسع لمنشآت المياه في جميع أنحاء البلاد

اللجنة الدولية أصدرت تقريراً تضمن أزمة المياه في سوريا، وأشارت فيه إلى أن الوصول إلى مياه الشرب المأمونة بات يمثل تحديًا يؤثر على ملايين الأشخاص في جميع أنحاء سوريا ، التي أصبحت الآن تعاني من نقص في مياه الشرب بنسبة تصل إلى 40٪ عما كانت عليه قبل عقد من الزمن.
التقرير بينَ أن الأنظمة تضررت بسبب العنف ، ولم يتم إجراء الصيانة المناسبة ، وفي بعض الحالات ، فقدت المرافق ما بين 30٪ إلى 40٪ من الموظفين الفنيين والمهندسين اللازمين للحفاظ على عمل الأنظمة، بالإضافة لمغادرة الكثيرون البلاد ، بينما تقاعد آخرون دون أن يكونوا قادرين على تدريب ونقل المعرفة إلى جيل الشباب.
ويتأثر ما لا يقل عن 700 ألف شخص في مدينة الحسكة ، شمال شرق سوريا ، بنقص المياه بشكل يومي، و دعت اللجنة الدولية باستمرار إلى حماية البنية التحتية الحيوية والحفاظ عليها ، بما يتماشى مع القانون الدولي الإنساني، وفقاً للتقرير.
هذا ولفتت اللجنة الدولية إلى أن الحجم غير المسبوق للتحديات التي تواجهها اليوم لمواجهة هذه الضرورة الإنسانية تتطلب مستوى أكبر من المشاركة المالية والسياسية لمجموعة أكثر تنوعًا من الجهات الفاعلة ، بما في ذلك المنظمات الإنسانية ووكالات التنمية والقطاع الخاص

‫شاهد أيضًا‬

قوات سوريا الديمقراطية تنشر حصيلة الهجمات التركية خلال اليومين الماضيين

نشر المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية حصيلة الهجمات التركية على شمال شرق سوريا خلال …