09/10/2021

الاحتلال التركي يشن هجوماً على تل شنان

تستمرُ قواتُ الاحتلالِ التركي بعملياتِها العسكريةِ السافرةِ على قرى شعبِنا في “تل تمر” و”الخابور”، حيث تعرضت قريةُ “تل شنان” و”تل كيفجي” مؤخراً لقصفٍ عنيف، ووفقاً لـ “إيمي أوستن” الباحثةُ الأمريكيةُ التي تُجري زيارةً لمنطقةِ “تل تمر”، فإنّ القصفَ التركيَ لقريةِ “تل شنان” يُعتبرُ خرقاً لاتفاقياتِ وقفِ إطلاقِ النار.
وقالت “أوستن” إنّها تحدثت مع أحدِ المواطنين المسيحيين ممن تم تحريرُهم من الأسرِ لدى “داعش” قبلَ ستِ سنوات، وقال إنّ قربَ إرهابييِ تركيا من مكانِ إقامتِه يدعو للقلق.
وأوضحت “أوستن” أنّ القصفَ أسفرَ عن أضرارٍ ماديةٍ كبيرةٍ لممتلكاتِ المدنيين، وأشارت إلى أنّ “ماتاي حنا” المتحدثُ باسمِ المجلسِ العسكري السرياني، وخلالَ جولةٍ قاما بها في قرى “تل تمر”، أوضح بأنّ احتلالَ تركيا لمنطقةِ “تل تمر” وقريةِ “تل شنان” بشكلٍ خاص، يهددُ حرمةَ مزارِ الشهداءِ الآشوريين، الذين ضحوا بحياتِهم خلالَ الحملاتِ التي هدفت لتحريرِ مناطقنا من الإرهاب، مضيفاً بأنّ ما ترتكبه تركيا الآن من مجازر، لا يقلُ فظاعةً عمّا ارتكبته بحقِ مزارِ شهداءِ وحداتِ الشعبِ والمرأةِ في “عفرين”، والذين ضحوا أيضاً بأرواحِهم لتخليصنا من رجسِ الإرهاب.
وأشارَ “حنا” إلى أنّ هذا يأتي في ظلِ غيابِ الدولِ الضامنةِ لاتفاقياتِ وقفِ إطلاقِ النار، والذي يفسحُ المجالَ أمام تركيا لارتكابِ المزيدِ من الجرائمِ التي يجبُ أن تُصنّفَ كجرائمِ حرب.
واختتمت “اوستن” بالقول، إنّ “حنا” حذّرَ من خطرِ تلك الانتهاكاتِ على أمنِ وسلامةِ الأهاليِ في أراضيهمِ المقدسةِ في “الخابور”، والذين تتوجبُ مساعدتُهم ودعمُ قواتِهم للوقوفِ بوجهِ أي تهديداتٍ لوجودِهم.
وفي تصريحٍ خاصٍ لفضائيةِ “سورويو”، قال “ماتاي حنا” إنّ هجماتِ الاحتلالِ تهدفُ لضربِ مشروع الإدارةِ الذاتيةِ ومساعيها لنيلِ الاعترافِ الدولي بها، والتي تُعتبرُ السبيلَ الوحيدَ لتحقيقِ الحلِ السياسي في سوريا، كما يهدفُ الاحتلالُ لتقويضِ جهودِ قواتِنا في دحرِ الإرهاب.
واضافَ “حنا” أنّ الاحتلالَ يحاولُ إعادةَ خلقِ بيئةٍ حاضنةٍ للتنظيماتِ الإرهابيةِ التي سبقَ وأن تم القضاءُ عليها.
واكد “حنا” أنّ قوات المجلسِ العسكري السرياني بالشراكةِ مع قواتِ مجلس “تل تمر” العسكري، تردُ باستمرار على هجماتِ الاحتلال، وتمكنت من تكبيدِها خسائرَ واكد “حنا” أنّ قوات المجلسِ العسكري السرياني بالشراكةِ مع قواتِ مجلس “تل تمر” العسكري، تردُ باستمرار على هجماتِ الاحتلال، وتمكنت من تكبيدِها خسائرَ فادحةً بالأرواحِ والعتاد، وتعهدَ “حنا” بالسيرِ على خطى الشهداءِ لنيلِ الحريةِ وتحريرِ الأراضي المحتلة، لافتاً لأهميةِ تضامن الشعبِ والتفافِه حولَ القواتِ العسكرية، لما له من تأثيرٍ إيجابيٍ على معنوياتِ المقاتلين، في صدّ كلِ عدوان.

‫شاهد أيضًا‬

جدول زمني للقوات الأمريكية وقسد لعودة محاربة “داعش”

قال عضو في القيادة العامة لقوات سوريا الديمقراطية محمود برخدان في تصريح لوكالة فرانس بريس،…