11/10/2021

انتخابات العراق.. مشاركة شعبية واسعة وسطَ استنفارٍ أمني

بعدَ طولِ انتظارٍ تخللَه العديدُ من الإجراءاتِ والتحضيراتِ الأمنيةِ والتنظيميةِ المشددة، بدأ العراقُ انتخاباتَه النيابيةَ المبكرةَ في السابعةِ من صباحِ اليوم، ومع افتتاحِ مراكزِ الانتخاباتِ في كافةِ محافظاتِ وأقاليمِ البلاد، والتي ستستقبلُ أصواتَ خمسةٍ وعشرينَ مليونَ عراقيٍ يحقُ لهم التصويت، توافد قادةٌ سياسيون وأمنيون وعسكريون إلى صناديقِ الاقتراعِ للإدلاءِ بأصواتهم، وكان من بينِهم رئيسُ الجمهورية “برهم صالح” ورئيسُ الحكومة “مصطفى الكاظمي” ورئيسُ مجلسِ النواب “محمد الحلبوسي”، بالإضافة إلى رئيسِ الحكومةِ السابق “عادل عبد المهدي” و”عمار الحكيم” و”مقتدى الصدر”، وذلك لتشجيعِ المواطنين للمشاركةِ في الانتخابات، حيث قال “الكاظمي” مخاطباً الشعب، إنّ أصواتَكم ثمينة ويجب ألا تفوتوا الفرصة.
كما أدلى “عصام بهنام متي” قائمقام قضاءِ “بغديدا” بصوتِه في الانتخابات، التي ترشح لها النائبُ الأسبق “جوزيف صليوا” عن قائمةِ اتحادِ بيث نهرينَ الوطني.
ويشارُ إلى أنّ مراقبين دوليين من الأممِ المتحدةِ والاتحادِ الأوروبي شاركوا في مراقبةِ العمليةِ الانتخابية، التي ستفضي لاختيارِ ثلاثِمئةٍ وتسعةٍ وعشرينَ نائباً من أصلِ ثلاثةِ آلافٍ ومئتينِ وأربعينَ مرشحاً.
ومن المتوقعِ صدورُ النتائجِ الأوليةِ خلالَ أربعٍ وعشرينَ ساعةً من موعدِ إغلاقِ الصناديق، والذي سيتمُ في الساعةِ السادسةِ بالتوقيتِ المحلي للعراق، بينما يستغرقُ إعلانُ النتائجِ الرسميةِ عشرةَ أيام.
وعلى الرغمِ من الإجراءاتِ الأمنيةِ المشددة، غيرَ أنّ العمليةَ لم تخلُ من محاولاتِ التخريبِ وإثارةِ البلبلةِ في مختلفِ المراكزِ الانتخابية، حيث أفاد مصدرٌ أمنيٌ باعتقالِ شخصٍ خططَ لتخريبِ مراكزٍ انتخابيةٍ في “الموصل”، عبرَ قطعِ خطوطِ الإنترنيت عنها، وأنّ التحقيقَ معه جارٍ لمعرفةِ الجهاتِ التخريبيةِ التي يعملُ لصالحِها.
وفي السياق، أفادت مصادرٌ أمنيةٌ بإلقاء القبضِ على خمسةِ ناخبين في “المثنى” و”ديالى”، بتهمةِ الترويجِ لأحدِ المرشحين، وتوزيعِ الأموالِ على الناخبين، ومخالفةِ التعليماتِ الصادرةِ عن المفوضيةِ العليا للانتخابات.
ومن جانبٍ آخر، شهدت عدةُ مراكزٍ في عددٍ من المحافظاتِ والمدن خللاً في العمل، ما أدى لعدمِ تمكن الناخبين من الإدلاءِ بأصواتهم، وعليه، أوضح رئيسُ مجلسِ المفوضين في مفوضيةِ الانتخابات “جليل عدنان خلف”، أنّ ما تعرضت له بعضُ أجهزةِ التصويت كان خللاً فنياً وليس تعطلاً عن العمل كما أشيع، مؤكداً أنها عادت جميعُها للعملِ بسلاسة.
وبدورِها، قالت المتحدثةُ باسمِ المفوضية “جمانة الغلاي”، إنّ لدى المفوضيةِ فرقٌ فنيةٌ مختصةٌ منتشرةٌ في عمومِ أرجاءِ البلاد، لإصلاحِ أي خللٍ فني.
وحتى تاريخِ كتابةِ الخبر، يستمرُ العراقيون بالتهافتِ لمراكزِ الاقتراع، على الرغمِ من الانتهاكاتِ والحوادثِ الأمنيةِ المختلفة.

‫شاهد أيضًا‬

الاتحاد النسائي في العراق يقيم محاضرة عن اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة

بمناسبة حلول اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة، أقام الاتحاد النسائي في العراق يوم الأ…