14/10/2021

زعيم المافيا التركية يحذر من موجة اغتيالات سياسية قد تحدث في تركيا

تستمر الفوضى السياسيةُ في تركيا والتي لم تتوقف منذ تسلُّمِ نظامِ الرئيسِ التركي “رجب طيب أردوغان” زمامَ السلطةِ في البلاد، حيث كَثُرَ الحديثُ مؤخراً عن موجةِ اغتيالاتٍ سياسيةٍ قد تحدث في تركيا، وهو ما كشف عنهُ زعيمُ المافيا التركية “سادات بيكر”، الذي أشارَ أيضاً إلى أنّ قائمةَ الاغتيالات تضمُ عدداً من الصحفيين المعارضين، إضافةً إليه شخصياً.
وأوضحَ “بيكر” الذي احتل عناوينَ الصحفِ الدوليةِ هذا العام بسبب منشوراته على وسائلِ التواصلِ الاجتماعي، والتي تستهدف مسؤولينَ حكوميين سابقين وحاليين، أنّ الصحفيين المُدرجين بالقائمة، هم مِمَن نشروا وتداولوا تصريحاتِه.
ومن جهةٍ أخرى، صرح “كمال كيليتجدار أوغلو” زعيمُ حزبِ الشعبِ الجمهوري، والمعارضُ الأبرزُ لنظامِ “أردوغان”، بأنّه يشعر بالقلقِ من احتمالِ وقوعِ جرائمِ قتلٍ سياسيةٍ في تركيا قبل الانتخاباتِ المقبلة.
واضافَ بأنّ “أردوغان” يسعى لزيادةِ التوترِ السياسي قبل الانتخابات، ونحن بحاجةٍ للابتعادِ عن التصعيدِ قدرَ الإمكان، كما أنّ الأطرافَ الأخرى التي يتألفُ منها تحالفُ الأمة، لا تريدُ التوترَ أيضاً.
وفي سياق متصل، وجه مسؤولون من حزبِ العدالةِ والتنميةِ الحاكم وحليفِه حزب الحركةِ القوميةِ اليميني المتطرف، انتقاداتٍ لكبارِ السياسيين المعارضين على خلفيةِ قولِهم إنّ عملياتِ القتلِ هذه قد تحدث.
ويُذكر بأنّ “أردوغان” مستمرٌ في التخلصِ من معارضيه منذُ عامِ ألفينِ وستةَ عشر على إثرِ الانقلابِ المزعوم، والذي اعتُقِلَ على إثرِه الآلاف، ولم يكتفي بذلك فحسب، إذ أنّه يلاحق معارضيه في الخارجِ ايضاً، من خلالِ شبكاتِ التجسس.

‫شاهد أيضًا‬

متعصبون أتراك يعتدون على دور العبادة العلوية

خلال تواجدِ عددٍ من شخصياتِ ومسؤولي الطائفةِ العلويةِ في دارِ صلاةِ “شهمردان” …