17/10/2021

الشرطة البريطانية تعلن مقتل ديفيد أميس إثر حادث إرهابي

النائب البريطاني ديفيد أميس توفي متأثراً بجراحه، بعد أن تعرض للطعن مرات عدة، خلال حضوره تجمّعا في دائرته الانتخابية في جنوب شرق إنجلترا.
حينها أوضحت الشرطة بأنها ألقت القبض على المهاجم، بعد أن استدعت عناصرها وحضرت إلى المكان فور ورود معلومات عن عملية الطعن، لكن من دون أن تذكر أميس بالاسم.
كما نقلت مراسلة العربية/الحدث اليوم السبت، بأن الشرطة البريطانية تقوم بعملية تفتيش في موقعين في لندن، مشيرة إلى أن منفذ الطعن تصرف منفرداً وأنها لا تبحث عن مشتبهين آخرين، وأضافت الشرطة البريطانية أن منفذ الاعتداء هو بريطاني مسلم من أصول صومالية.
وكان السياسي البالغ 69 عاما والعضو البارز في حزب رئيس الوزراء بوريس جونسون المحافظ، يعقد لقاء أسبوعيا روتينيا مع ناخبين في دائرته في “كنيسة بيلفيرز الميثودية” ببلدة لي-أون-سي الصغيرة، قبل أن يفاجئه المعتدي بعدة طعنات أصابته بجروح بالغة وتوفي على إثرها لاحقا.
ويذكر أنه في وقت سابق تعرّض نواب بريطانيون لهجمات خلال مناسبات مشابهة في دوائرهم الانتخابية، بما في ذلك النائبة العمالية جو كوكس التي قتلت سنة 2016 قبيل استفتاء بريكست.

‫شاهد أيضًا‬

الأمن الإيراني يستدعي نواب ومستشاريين على خلفية الانتقادات للنظام.

لا مكان لقول “لا” في إيران، فالنظام منشغل في قمع الاحتجاجات المتجددة يومياً في…