18/10/2021

تفاوت للآراء السياسية إزاءَ نتائجِ الانتخابات العراقية شبه الرسمية

أنهت مفوضيةُ الانتخاباتِ العراقيةُ الفرزَ اليدويَ لأصواتِ المراكزِ الانتخابية، وأعلنت الانتهاءَ من عمليةِ تدقيقِ نتائجِ الاقتراع، مشيرةً إلى أنّ النتائجَ ليست نهائية، إذ يمكن تقديمُ طلباتِ الطعنِ فيها، وأفادت بأنّ نسبةَ المشاركةِ بلغت ثلاثةً وأربعينَ بالمئة، وأنّ مجموعَ من أدلوا بأصواتِهم بلغَ تسعةَ ملايينٍ وستِمائةِ ألفِ ناخب.
من جانبِه، قال عضوُ الفريقِ الإعلامي بالمفوضية “عماد جميل”، إنّ نتائجَ العدِّ اليدوي جاءت متطابقةً مع النتائجِ الإلكترونية، وإنّ عمليةَ العدِّ تمت بوجودِ مراقبي الكيانات والمراقبين الدوليين، وأوضحَ أنّ مجموعَ الشكاوى بلغَ ثلاثَمئةٍ وستاً وخمسينَ شكوى، إلّا أنّ معظمَها لم يؤثر على النتيجةِ النهائيةِ للانتخابات.
الإطارُ التنسيقيُ الذي يضمُ جماعاتٍ مسلحةً شيعية، جدد رفضَه لنتائجِ الانتخابات، وقال إنّنا كنا نأمل من المفوضيةِ العراقيةِ تصحيحَ المخالفاتِ الكبيرة.
أما زعيمُ التيارِ الصدري “مقتدى الصدر” والذي حصل حتى الآن على النسبةِ الأكبرِ من مقاعدِ البرلمان، فقد أعربَ عن ترحيبِه بالنتائج، وقال إنّ كتلتَه ستسعى لتشكيلِ تحالفاتٍ وطنيةٍ نزيهة، لا طائفيةً ولا عرقية، مضيفاً بأنّها ستكون ساهرةً على حمايةِ الوطنِ وأمنِه وسيادته.
ودعا “الصدر” الشعبَ العراقيَ بكافةِ أطيافِه للمساهمةِ في إصلاحِ الوطن، وتخليصِه من الفسادِ والاحتلالِ والتطبيعِ والإرهابِ والتبعيةِ والخضوع، على حدِّ قولِه.
ويُشارُ إلى أنّ القوى الأمنيةَ والسفاراتِ الغربيةَ في المنطقةِ الخضراءِ بـ “بغداد”، كانت قد اتخذت تدابيراً أمنيةً قبيلَ صدورِ النتائج، خوفاً من توترِ الأوضاعِ وحدوثِ أيِّ أمرٍ طارئ.

‫شاهد أيضًا‬

العراق: المادة 140 لغم لمكونات شعبنا في نينوى

تحت سقف منزل الرئيس السابق جلال طالباني في اجتمع في وقت سابق تحالف “إدارة الدولةR…