19/10/2021

إبراهيم القفطان يؤكد أن الهجمات التركية تخالف تعهدات أنقرة لموسكو وواشنطن

أتهم إبراهيم القفطان تركيا بأنها “لا تخفي عداءها الصريح لأي بوادر استقرار تتحقق بشمال شرق سوريا”، وأنها تبحث عن احتلال مزيد من الأراضي السورية وتمارس الانتهاكات بحق سكان المنطقة، بحسب قوله.
وأضاف أن “الاتفاقات التي وقعتها أنقرة مع موسكو وواشنطن لا تصب دائماً في مصلحة الرغبة التوسعية لتركيا التي تسعى للتملص منها ومخالفتها”، بحسب ما نقلت عنه الشرق الأوسط، كما أن التهديدات التركية الأخيرة بشن عملية عسكرية في مناطق شمال وشرق سوريا، تخالف تعهدات أنقرة لموسكو وواشنطن في إطار الاتفاق الذي جرى التوصل إليه نهاية 2019.
ودعى أقطاب المعارضة السورية والقوى الوطنية والأحزاب السياسية في شمال شرقي البلاد إلى تبني الحوار والجلوس إلى طاولة المفاوضات السلمية، لإنهاء معاناة الشعب السوري والبحث عن انتقال سياسي وفق القرار الدولي 2254.
وفي سياق ذي صلة، استبعدت سينم محمد ممثلة الإدارة الذاتية في واشنطن قيام تركيا بأي هجوم احتلالي جديد على شمال وشرق سوريا. مشيرة إلى أن هذه التهديدات لن تكون كما تريدها تركيا.
واضافت سينم بأنه بالنسبة للتهديدات التركية هذه لم تكن الأولى وخلال فترة اتفاقية وقف إطلاق النار في ٢٠١٩ بعد احتلال راس العين، و تل أبيض، شهدت المنطقة مئات الاختراقات من قبل تركيا أو مرتزقتها، ومؤخرا التهديد على القرى الاشورية ذات الأغلبية المسيحية” .
هذا ولفتت إلى أن أمريكا وعلى لسان وزير خارجيتها مؤخرا صرحت أن حلفائها الأوروبيون يعملون على وقف إطلاق النار تماما في سوريا، والبدء بعمليه سياسية حسب القرار الاممي ٢٢٥٤ .

‫شاهد أيضًا‬

شمال شرق سوريا.. رسالة تضامن من البرلمان الكاتولوني

زار وفد ٌبرلماني كتالوني مدينة “القامشلي”، والتقى بمسؤولين من مقر دائرة العلاق…