20/10/2021

شبيحة في حلب يبيعون آثاراً لإيرانيين وعودة مسلسل التفجيرات في دمشق

تداولت وسائل إعلام محلية بأن عناصر من فرع أمن الدولة في النظام السوري، أوقفوا ستة عناصر من الشبيحة كان بحوزتهم آثاراً لبيعها لإيرانيين في حلب، حيث صودرت الآثار التي تحوي مخطوطة باللغة الآشورية و تمثالين على شكل محاربين، وختم على شكل ريشة.
فيما سُرقت هذه الآثار من إحدى المواقع بريف حلب الشمالي خلال عمليات التنقيب، وكانت بحوزتهم منذ أكثر من عامين ونصف، وحاولوا بيعها لأشخاص يعملون مع إيرانيين بمبلغ 300 ألف دولار أمريكي، وتم اعتقالهم ومصادرة الآثار التي تم التحفظ عليها ليتم إعادتها إلى متحف حلب، وفقاً لما تداول.
وذكرت وسائل إعلام إن “هناك تكثيفًا للدوريات بخصوص الآثار المنهوبة والمسروقة، وأغلب من يقوم بشرائها هم المجموعات والعناصر الذين يعملون مع الإيرانيين”.
هذا ويخضع حي “المشهد” و”الأنصاري” في الطرف الجنوبي لمدينة حلب لسيطرة الميليشيات الإيرانية، والتي حولت المساجد إلى حسينيات وخاصة مسجد “علي بن أبي طالب” ومسجد “المشهد” الذي تم إعادة الحجرة إليه.
وفي سياقٍ منفصل، وفي تبيانٍ لمدى هشاشةِ الوضعِ الأمني في مناطقِ النظامِ السوري، ولمدى ضعفِ النظامِ في حمايةِ عناصرِه، تم استهدافُ حافلةٍ تُقِلُّ جنوداً للنظامِ تحت جسرِ الرئيسِ بـ “دمشق” بعبوتين ناسفتين، ما أسفرَ حتى تاريخِ كتابةِ الخبر، عن مقتلِ ثلاثةَ عشرَ منهم وجرحِ ثلاثةٍ آخرين.

‫شاهد أيضًا‬

الخارجية الأمريكية تدعو النظام السوري لتجنب العنف في السويداء

شهدت محافظةُ “السويداء” جنوبَ سوريا، ولا تزالُ تشهدُ احتجاجاتٍ مناوئةً لحكومةِ…