21/10/2021

مكونات شمال شرق سوريا تتكاتف بوجه التهديدات التركية الأخيرة

تشهد مناطق شمال شرق سوريا وبشكلٍ مستمر تهديداتٍ من الجانب التركي باستهداف المنطقة وشن هجمات عليها، وفيما يتعلق بهذا الموضوع، التقت وكالة هاوار مع عدة شخصيات تمثل مكونات شمال شرق سوريا والذين عبروا عن تكاتف المكونات بوجه التهديدات.
الرئيس المشترك في مكتب الأديان والمعتقدات في إقليم الجزيرة، “داوود الياس عبد الأحد”، وهو من المكون السرياني أوضح بأن تركيا دخلت الأراضي السورية، بحجة إنشاء مناطق آمنة، إلاّ أنها دخلت خدمة لمصالحها في المنطقة، واحتلت المناطق أمام أنظار العالم أجمع”.
ونوه إلى “أن الدول العظمى تؤيد تركيا في شن هجماتها على المنطقة، واحتلال الأراضي نظراً لتماشي ذلك مع مصالحها، والذي تجلى بالصمت الواضح حيال ما تشهده المنطقة”.
الإدارية في مجلس المجتمع الأرمني في الحسكة آريف قصابيان، أوضحت “بأن الهجمات التركية وتهديداتها هي تكرارٌ للمجازر التي مر بها الأرمن والسريان منذ أكثر من مئة عام، واستكمالٌ للمجازر التي ارتكبت في رأس العين وتل أبيض وعفرين.
ونوّهت قصابيان إلى أن مكونات المنطقة ستتصدى للهجمات وأي محاولات احتلال جديدة في شمال وشرق سوريا، بناء على مبادى وأسس أخوّة الشعوب.
ومن جانبه أشار مشرف مجلس الشورى وملتقى الأديان في شمال شرق سوريا، الشيخ “محمد عبيد الله القادري”، إلى وقوف أبناء المنطقة في وجه أي هجمات تركية، وثبات هذه المكونات على مشروع الإدارة الذاتية، ومبدئها في الدفاع المشروع عن النفس.
داعياً القوى الإقليمية والدولية إلى الوقوف مع السلام، والإسهام في بناء مجتمع إنساني على الأسس التي ينادون بها، وعدم وزنها بموازين مختلفة.

‫شاهد أيضًا‬

مظلوم عبدي.. الاحتلال التركي يسعى لنسف إنجازات قسد في محاربة الإرهاب

في ظلِّ القصفِ والغاراتِ الجويةِ التي يشنُّها الاحتلالُ التركيُّ ومع استمرارِ تهديداتِه بش…