22/10/2021

النظام السوري يسرق المساعدات الإنسانية، ويقوم بانتهاكاتٍ في بلدة صيدنايا

نشر مركز الدراسات الدولية للأبحاث CSIS تقريراً حول كيفية قيام النظام السوري بسرقة ملايين الدولارات من المساعدات الدولية.
وأوضح التقرير بأن النظام السوري يقوم بتحويل السلل الغذائية المقدمة للأطفال الذين يعانون من سوء تغذية إلى وحداته العسكرية، كما تجعل الحكومة السورية وكالات المعونة الدولية تستخدم سعر صرف مشوه.
حيث تقوم وكالات الأمم المتحدة بتحويل الأموال اللازمة لعملياتها إلى البنوك الخاصة في سوريا أو بنوك مراسلة في بلدان أخرى، وتقوم الوكالات بتبادل العملات الأجنبية (الدولار) بالليرة السورية بسعرٍ يحدده مصرف سوريا المركزي.
إن حجم المساعدات المفقودة من خلال تضخم سعر الصرف كبير، حيث يسمح البنك المركزي لوكالات الإغاثة فقط باستخدام السعر الرسمي البالغ 1500 ليرة سورية للدولار، وهذا يعني أن ما يقارب ثلثي أموال المساعدات التي يتم إنفاقها داخل البلاد قد ضاعت في الصرف قبل أن تصل المساعدة إلى الأرض.
إن فرض سعر الصرف المصطنع هو سياسة واضحة للنظام من أجل استخراج المزيد من الأموال لتجديد احتياطاته الأجنبية المتضائلة.
وفي سياقٍ آخر، عانى أهالي بلدة “صيدنايا” السريانية من انتهاكات شبيحة النظام السوري وعناصره المعروفة بـ”الدفاع الوطني” مثل باقي المناطق المسيحية الأخرى.
الشاب السرياني “رامي مارون” أحد أبناء بلدة “صيدنايا” تحدث لموقع “زمان الوصل” عن اختطافه على يد مجموعة من شبيحة النظام الذين اعتقلوه في أحد الافرع الأمنية، كما تحدث عن الانتهاكات التي كانوا يقومون بها الشبيحة من حرقٍ لبيوت النازحين وسياراتهم وتعفيش ممتلكاتهم وإجبارهم على مغادرة البلدة وخاصة نازحي دوما.
ويقول رامي بأنه ذات يوم تفاجأ بقدوم سيارة فيها عدد من العناصر والذين قاموا بتقميط عينيه وتكبيل يديه واقتادوه إلى سيارة ليتم زجه في اسطبل بعد مصادرتهم لجواله
تعرض رامي للشتم والضرب بطريقة وحشية، بعدها اقتادوه إلى مركز أمني في “السومرية” تابع لـ”الدفاع الوطني” حيث وضع مع أكثر من عشر معتقلين في غرفة صغيرة، وبعد عشرة أيام تم الافراج عنه.
وأصيب جراء الاعتقال بجرثومة والتهاب كبد فيروسي نتيجة الظروف الصحية السيئة داخل الفرع عدا إصابته بالجرب وذهاب صوته.

‫شاهد أيضًا‬

دمشق تعيش أزمةً خانقة بعد قرارات حكومة النظام بتقليص مخصصات الوقود

بعد قراراتٍ مجحفة اتخذتها حكومة النظام السوري بدمشق حول تخفيض مخصصات السيارات العامة من ال…