22/10/2021

حركات وتنظيمات المرأة في شمال وشرق سوريا ينددوا بافتتاح ما تسمى “جمعية تعدد الزوجات”

رداً على افتتاح ما تسمى “جمعية تعدد الزوجات” في منطقة اعزاز المحتلة من قبل تركيا ومرتزقتها، أصدر عدد من حركات وتنظيمات المرأة في شمال وشرق سوريا و منهم الإتحاد النسائي السرياني بياناً حول ذلك.
وأفاد البيان بأنه منذ بدء الحراك السلمي في سوريا شاركت المرأة فيه بقوة وكان لها دور كبير في تحقيق مكتسبات للمرأة السورية التي كانت ضحية للعادات والتقاليد البالية والتهميش والإقصاء من قبل الأنظمة المتعاقبة في سوريا إلا إنها تطورت ودافعت عن نفسها وشكلت كياناً خاصاً بها لتعرف حقوقها المشروعة وتسعى لبناء مجتمع تسوده العدالة والمساواة والقيم الأخلاقية.
وتابع البيان النسوي، بأنه دائماً تتعرض المرأة إلى عراقيل ومحاولات لتحجيم وتقليص دورها وحرمانها من حقوقها ، ونرى أن الانتهاكات التي ترتكب بحق المرأة قد تزايدت إلى مستوى خطير من قتل وخطف وتزويج قسري وعنف ولا سيما في المناطق الواقعة تحت سيطرة الاحتلال التركي والفصائل المرتزقة التابعة له في ظل ما يسمى بالحكومة المؤقتة التي قامت مؤخراً بفتح جمعية تعدد الزوجات في مدينة اعزاز وما هي إلا انتهاكات لإنسانية المرأة ومصادرة لحقوقها.
وأشار بيان الحركات والتنظيمات النسائية في شمال وشرق سوريا التي قاومت أعتى التنظيمات الإرهابية في العالم المتمثلة بداعش ودحرته ، وناضلت من أجل حقوقها المشروعة عبر مؤسسات وحركات نسائية واستطاعت تحقيق إنجازات عظيمة في كافة المجالات ولا سيما إقرار قانون خاص بالمرأة في مناطق شمال وشرق سوريا، بأنهم يدينوا ويستنكروا فتح جمعية تعدد الزوجات لأنها انتهاك صارخ لكل المبادئ والأعراف والمواثيق الدولية الخاصة بالمرأة والهدف منها كسر إرادة المرأة والقضاء على مسيرة نضالها المستمرة منذ آلاف السنين.
هذا وأختتم البيان بشعار، “معاً من أجل إنهاء معاناة المرأة وبناء مجتمع تسوده المساواة والعدالة”.

‫شاهد أيضًا‬

دمشق تعيش أزمةً خانقة بعد قرارات حكومة النظام بتقليص مخصصات الوقود

بعد قراراتٍ مجحفة اتخذتها حكومة النظام السوري بدمشق حول تخفيض مخصصات السيارات العامة من ال…