25/10/2021

وكالة أمريكية تكشف ان الحشد الشعبي هو من يقف وراء الهجوم الأخير على قاعدة التنف

وكالة بلومبيرغ الأمريكية أشارت إلى وقوف ميليشيات الحشد الشعبي خلف الهجوم الأخير على قاعدة التنف الواقعة عند المثلث الحدودي السوري العراقي الاردني.
مبينة الوكالة إن سببين يدفعان للإعتقاد بأن لإيران دورًا في الضربة الأخيرة على التنف، الأول هو الانتخابات التي جرت في العراق والتي خسرت فيها الميليشيات المرتبطة بها بشكل وثيق العديد من المقاعد.
ورأت أن السبب الثاني يكمن في أن هذه الطائرات غير المتطورة، وهي جزء من استراتيجية إيران في المنطقة، حيث تدعم بهذا النوع من الأسلحة ميليشيات الحوثي في اليمن وحزب الله في لبنان.
و بلومبيرغ تعتقد إن استخدام الطائرات المسيرة يعد أسلوبا جديدا للميليشيات التي خسرت في الانتخابات من أجل التأكيد على شرعيتها.
المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي أفادت خلال مؤتمر صحفي مساء يوم الجمعة، إن قاعدة التنف تعرضت “لهجوم متعمد ومنسق”.
وأفادت المعلومات الأولية بأن الهجوم نفذ بالطائرات المسيرة وحتى الآن لم ترد أي معلومات عن إصابات بين العسكريين الأمريكيين.
هذا و أضافت جين بأنهم دائما يحتفظوا بحق في الرد، و لا شيء لديها لتعلنه في هذا السياق، فيما لا يزالوا يجرون التحقيق في الحادث.

‫شاهد أيضًا‬

الأمن الإيراني يستدعي نواب ومستشاريين على خلفية الانتقادات للنظام.

لا مكان لقول “لا” في إيران، فالنظام منشغل في قمع الاحتجاجات المتجددة يومياً في…