26/10/2021

جاويد رحمن: “عقوبة الإعدام في إيران تُعتبرُ حرماناً تعسفياً من الحياة”

كشف تقريرٌ أمميٌ أنّ إيران أعدمت أكثرَ من مئتينِ وخمسينَ شخصاً من بينِهم أربعةُ أطفالٍ العامَ الماضي، وأنّها نفذت هذا العامَ مئتينَ وثلاثينَ عمليةَ إعدامٍ شملت تسعَ نساءٍ وطفلاً واحداً تم إعدامُهم سراً.
وبحسبِ المقررِ الأمميِ المعنيِ بحقوقِ الإنسانِ في إيران “جاويد رحمن”، فإنّ إيران تواصلُ تنفيذَ عقوبةِ الإعدامِ بمعدلٍ ينذر بالخطر، خاصةً في ظلِّ غيابِ الإحصاءاتِ الرسميةِ وانعدامِ الشفافيةِ حول عملياتِ الإعدام، والتي تمنعُ وتعرقلُ عملياتِ المحاسبةِ والتدقيق.
وأوضحَ “رحمن” أنّ عقوبةَ الإعدامِ تُفرضُ على السجناءِ لتهمٍ غامضةٍ تتعلقُ بالأمنِ القومي لإيران، وأنّ الاعتمادَ الكبيرَ من قبل المحاكمِ على الاعترافاتِ القسريةِ المنتزعةِ تحت التعذيب، تفضي لاستنتاجٍ مفادُه أنّ فرضَ عقوبةِ الإعدامِ يشكلُ حرماناً تعسفياً من الحياة.
وأضافَ “رحمن” أنّه وإضافةً لعملياتِ الإعدام، فإنّ الوضعَ الإنسانيَ في إيران لا يزالُ قاتماً، على حدِّ تعبيرِه.

‫شاهد أيضًا‬

مار آوا يلتقي المشاركين في ملتقى الحوار لتعزيز المواطنة

التقى يوم الأمس البطريرك مار آوا الثالث، بطريرك كنيسة المشرق الآشوريّة في العالم، وفد من ا…