26/10/2021

قداسة البطريرك مار اغناطيوس أفرام الثاني يجري زيارة رسولية للرعية السريانية الأرثودكسية في فرنسا

ضمن إطارِ زياراتِه الرعويةِ المستمرةِ لأبرشياتِ الكنيسةِ في شتى مناطقِ ودولِ العالم، أجرى قداسةُ البطريرك “مار اغناطيوس أفرام الثاني” بطريركُ أنطاكية وسائرِ المشرق للسريانِ الأرثودكس، زيارةً رسوليةً تُعتبرُ الأولى للعاصمةِ الفرنسيةِ “باريس”، ورافقَه نيافةُ المطران “مار تيموثاوس متى الخوري” مطرانُ “حمص” و”حماة” و”طرطوس” وتوابعِها، و”مار يوسف بالي” السكرتيرُ البطريركيُ ومديرُ دائرةِ الإعلام، وكان في استقبالِه نيافةُ المطران “مار جرجس كورية” النائبُ البطريركي في بلجيكا وفرنسا ولوكسمبورغ، وإكليروسُ الرعيةِ وجمعٌ غفيرٌ من المؤمنين.
‎وأجرى قداستُه زيارةً لكنائسِ البطريركيةِ في فرنسا، وترأس صلاةَ المساءِ في كنيسةِ “مار سويريوس” في “باريس”، وفي ختامِ الصلاة، ألقى كاهنُ الرعيةِ الربّان “زكا جلما” كلمةً رحب فيها بقداستِه والوفدِ المرافق، وتشكرَ قدومَه الذي أنارَ حياةَ أبناءِ الرعيةِ وقوّاهم وأزالَ عنهم الخوف.
كما ألقى نيافةُ المطران “مار جرجس كورية” كلمةً تشكرَ فيها قداستَه على تكبدِه عناءَ السفرِ ليكون مع أبنائِه الروحيين في فرنسا.
هذا وألقى قداستُه كلمةً عبَّرَ فيها عن شكرِه لله على الفرصةِ التي منحَهَا لزيارةِ الرعيةِ في فرنسا، مستذكرًا مسيرةَ نشأةِ هذه الرعيةِ عبر الزمن، والتحدياتِ التي واجهَتها وتخطّتها باتحادِ المؤمنين وتعاونِهم لبناءِ الجماعةِ حول الكنيسة، وأثنى على محافظتِهم على إيمانهم الذي دافعَ عنه الشهداءُ بدمائِهم.

‫شاهد أيضًا‬

الأمن الإيراني يستدعي نواب ومستشاريين على خلفية الانتقادات للنظام.

لا مكان لقول “لا” في إيران، فالنظام منشغل في قمع الاحتجاجات المتجددة يومياً في…