27/10/2021

البطريرك الراعي يقوم بزيارات استثنائية للسياسيين اللبنانيين

بهدف البحثِ عن حلولٍ ومناقشةِ آخرِ التطوراتِ في الشأن اللبناني، زارَ غبطةُ البطريرك السرياني الماروني الكاردينال “مار بشارة بطرس الراعي”، رئيسَ الجمهوريةِ “ميشيل عون” في قصرِ “بعبدا”، حيث بحث معه آخرَ التطورات في البلاد، ووَضَعَهُ في أجواءِ اللقاءات الأخيرة.
بعدَ اللقاء، تحدث غبطته للصحافيين وقال، إنّ زيارتي ليست قضائية، بل هي زيارةٌ للمعنيين مباشرةً بالعملِ السياسي، لأؤكدَ أنّ السياسةَ يجبُ أن تسبقَ الأحداث لا أن تلحقَ بها، مضيفاً بأنّ العملَ السياسيَ يكمنُ في استباقِ الأحداثِ وإيجادِ طريقةٍ لمعالجتها قبلَ أن تتفاقم.
وفي ذاتِ اليوم، زارَ غبطتُه رئيسَ مجلسِ الوزراء “نجيب ميقاتي”، وتناول أهمَّ القضايا في الشارعِ اللبناني، وقال إنّه وفي هذا الظرفِ الصعب، كان من الضروريِ أن نزورَ الرئيسَ “ميقاتي” لنتباحث كمسؤولين، وكلٌّ من موقِعِه، عمّا يمكن القيامُ به أمامَ الواقعِ المرّ والخطيرِ الذي نمرّ به، والذي نعرفه جميعاً.
وتابع قائلاً إنّه ومن هذا المنطلق، أنا سعيدٌ لأن أعودَ مطمئنَ البال، فهناك بابٌ للحلِ ويجبُ العملُ عليه بالإرادةِ الطيبةِ وروحِ المسؤولية، كي تستعيد البلادُ الحياة، فلا يمكن لمجلسِ الوزراء أن يبقى معطلاً وغيرَ قادرٍ على الاجتماعِ للأسباب المعروفة، ولا يمكن للأزمةِ الماليةِ والاقتصاديةِ والمعيشيةِ أن تستمر.
وفي إطارِ جولتِه، زارَ غبطته رئيسَ مجلسِ النواب “نبيه بري”، وقال إنّ مقابلةَ “بري” كانت واجبةً لمناقشةِ الأوضاعِ والحالةِ التي نحن فيها، وواقعِ القضاءِ وتعطيلِ الحكومةِ وما يترتّب عنه من نتائج، مضيفاً بأنّهما بحثا في الحلولِ وطرقِ الخروجِ من هذا الواقع، وأثنى على أفكارِ “بري” وتصوّراتِه، معرباً عن تقبلِه لها ومتعهداً بالعملِ عليها من بابِ مسؤوليتِه.
وفيما يتعلقُ بقضيةِ استدعاءِ “سمير جعجع” للمحكمةِ العسكرية، قال غبطتُه أنّه و”بري” لم يتطرقا لمناقشةِ تلكَ القضية، لأنّها من اختصاصِ القضاء، غيرَ أنّنا نطالب بقضاءٍ مستقلٍ غيرِ مسيّر.
وفي السياق، استقبل غبطتُه سفيرَ جمهوريةِ التشيك في لبنان “جيري دوليزيل” الصرحِ البطريركي في “بكركي”، حيث شدد “دوليزيل” على أهميةِ لقاءِ غبطةِ البطريرك لما يمثله من شخصيةٍ استثنائية تميزت بتبنيها المبادراتِ البناءةَ والمهمةَ والجديدة، والتي تهدف دوماً لخيرِ لبنانَ وأبنائِه.
وفي سياقٍ منفصل، أجرى “عون” لقاءً مع البطريركِ الجديدِ لبيتِ “كيليكيا” للأرمن الكاثوليك “رافائيل ميناسيان”، وقال تعليقاً على أحداثِ “الطيونة” والتحقيقات، إنّ تداعياتِ الأحداثِ الأمنيةِ الأخيرةِ قد طويت، ولن نعودَ للحربِ الأهلية، وفيما يتعلقُ بقضيةِ انفجارِ المرفأ، شدد “عون” على استقلاليةَ القضاءِ وضرورةِ عدمِ تدخلِ السياسيين بمجراها.

‫شاهد أيضًا‬

الجبهة المسيحية تؤكد على موقفها في الفيدرالية والحياد

عقدت الجبهة المسيحيّة اجتماعها الدوريّ في مقرّها في الأشرفيّة يوم الأمس وأصدرت بيان تلاه أ…