01/11/2021

سنحريب برصوم لموقع منظمة ذا تابليت “تركيا تسعى للتغيير الديمغرافي في المناطق المحتلة”

أبدت مؤخراً وسائل إعلام ومواقع أجنبية اهتمامها بأحزاب وقضايا شعبنا السرياني الاشوري الكلداني في سوريا على وجه الخصوص، وكان منها موقع منظمة “ذي تابليت” الذي نشر تقريراً تضمن تصريحاً من الرئيس المشترك لحزب الاتحاد السرياني في سوريا “سنحريب برصوم”.
وفي تصريحه أوضح برصوم بأن عندما شن الجيش التركي هجومه على شمال سوريا قبل عامين، استولت الفصائل التركية على منازل وأراضي وممتلكات السكان الذين نزحوا من رأس العين وتل ابيض.
وبيّن برصوم بأن هذا النزوح مخطط له من قبل تركيا، وفي ظل وجود هذه الفصائل لا شيء يشجع النازحين على العودة إلى ديارهم.
ونوّه برصوم إلى أن تركيا تتبع سياسية التغيير الديموغرافي في المناطق المحتلة، وقد تم ذلك بالفعل من قبل في عفرين ومدن أخرى، ويجري الآن تنفيذه في تل أبيض ورأس العين من خلال المجموعات الموالية لتركيا، حيث أن التصعيد العسكري من قبل تركيا وفصائلها يدفع المسيحيين في تلك المناطق للفرار ويمنع النازحين من العودة
“نادين ماينزا” رئيسة اللجنة الأميركية للحرية الدينية الدولية، ذكرت في تصريحٍ لها للموقع، بأن الاحتلال التركي لمناطق شمال سوريا يشكل تهديداً خطيراً، ليس فقط للأقليات الدينية الضعيفة، بل لإدارة الحكم الذاتي في شمال وشرق سوريا.
وبينت “ماينزا” بأن تركيا وفصائلها، استهدفت المسيحيين والاكراد لتغيير التركيبة السكانية في شمال سوريا.

‫شاهد أيضًا‬

مظلوم عبدي.. الاحتلال التركي يسعى لنسف إنجازات قسد في محاربة الإرهاب

في ظلِّ القصفِ والغاراتِ الجويةِ التي يشنُّها الاحتلالُ التركيُّ ومع استمرارِ تهديداتِه بش…