01/11/2021

قرية تل جدايا الاشورية… ارهاب اجبر شعبنا على ترك القرية وكنيستها

على بعد كيلومترات فقط من بلدة تل تمر، تقع قرية تل أجدادها إحدى قرى شعبنا الآشورية على ضفاف الخابور، وهي قرية كانت قد تعرضت أيضا للخراب والدمار من قبل تنظيم داعش الإرهابي في عام الفين وخمسة عشر, آشوريو القرية ينتمون إلى كنيسة المشرق الآشورية, وفي عام ألفين وأربعة كان تعداد سكان القرية قرابة ثلاثمائة نسمة، يقيمون كافة فعالياتهم الدينية المسيحية في كنيسة القديس “مار ساوا” قبل أن يعمل تنظيم داعش على نشر الخراب والدمار فيها، فأثار الرصاص مازالت منتشرة في الجدران.
وحول هذه القرية وكنيستها التقى مراسلنا “احمد سمعيلة” برجل من القرية، وهو من القلائل ممن تبقوا, يعتني بالكنيسة,وخلال جولة المراسل داخل الكنيسة أكد الرجل من أبناء شعبنا , بأنه لا يتم إقامة القداديس في الكنيسة، إنما يتوجه إلى بلدة تل تمر أو الحسكة، معبرا في الوقت نفسه بأنه يحن إلى تلك الأيام التي كانت فيها القرية ممتلئة بسكانها، متمنيا عودة أهل القرية لتفتح الكنيسة من جديد وتتعالى فيها أصوات الصلوات.

‫شاهد أيضًا‬

قوات سوريا الديمقراطية تنشر حصيلة الهجمات التركية خلال اليومين الماضيين

نشر المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية حصيلة الهجمات التركية على شمال شرق سوريا خلال …