03/11/2021

غوتيرش وزعماء دول كبرى يدعون للتحرك ضد التغير المناخي في قمة الأمم المتحدة للمناخ

في قمة الأمم المتحدة للمناخ، أفتتح رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون أمس الاثنين مؤتمر “كوب 26” التاريخي حول المناخ، لتحذير قادة العالم من أنهم سيواجهون حكما قاسيا من الأجيال القادمة في حال لم يتحركوا بشكل حازم.
الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيرش، حذر المشاركين في مؤتمر “كوب 26” من أنهم يحفروا قبورهم بالمقدمة، داعياً دول العالم إلى أخذ قضية تغير المناخ على محمل الجد، وأردف غوتيرش بأنهم يواجهوا خيارا صارما: إما أن يوقفوه أو يوقفهم، مضيفاً أن إدمانهم للوقود الأحفوري يدفع البشرية إلى حافة الهاوية.
بدورها رحبت ملكة بريطانيا، إليزابيث الثانية، بقادة العالم المشاركين في قمة الأمم المتحدة للمناخ، في رسالة مصورة مسجلة مسبقا، بقولها “تحول وقت الكلام الآن إلى وقت العمل”.
وفي رسالتها المصورة أثناء مراسم استقبال رؤساء الدول والحكومات، قالت الملكة إنها تأمل في أن يكون المؤتمر “واحدا من المناسبات النادرة التي تتاح فيها للجميع فرصة الارتقاء فوق سياسة هذه اللحظة، وان يظهروا حنكة سياسية”، وأضافت “أظهر التاريخ أنه عندما تجتمع الدول من أجل قضية مشتركة يكون هناك دائما مجال للأمل”.
ودعا زعماء العديد من الدول المتقدمة، إلى اتخاذ الإجراءات المناسبة لمواجهة ظاهرة التغير المناخي، حيث حث الرئيس الصيني شي جين بينغ جميع الأطراف المشاركة في مؤتمر “كوب 26” إلى اتخاذ “إجراءات أقوى للتصدي المشترك لتحدي المناخ”، داعيا الدول المتقدمة إلى “دعم الدول النامية أيضا لتحسن أداءها بشأن تغير المناخ”.
واعتبر الرئيس الأمريكي أن اتخاذ إجراءات ضد التغير المناخي “واجب أخلاقي واقتصادي”، مؤكدا أن ارتفاع أسعار الطاقة يعزز أهمية تنويع مصادر الطاقة.
ودعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى زيادة “الطموح والتضامن والثقة لمحاربة تغير المناخ”، مشددا على ضرورة “تنسيق جداول الأعمال المتعلقة بالمناخ والتنوع البيولوجي والمحيطات.
هذا ويجتمع أكثر من 120 من قادة العالم الاثنين في غلاسكو للمشاركة في قمة “كوب 26” التي تستمر يومين وتقول الأمم المتحدة إنها حاسمة لوضع خريطة طريق لتجنب كارثة احترار مناخي.

‫شاهد أيضًا‬

الأمن الإيراني يستدعي نواب ومستشاريين على خلفية الانتقادات للنظام.

لا مكان لقول “لا” في إيران، فالنظام منشغل في قمع الاحتجاجات المتجددة يومياً في…