05/11/2021

الراعي يستقبل سياسيين لبنانيين وتوصيات من قبل المطارنة الموارنة

استقبل غبطةُ البطريركِ السرياني الماروني الكاردينال "مار بشارة بطرس الراعي"، عدداً من السياسيين اللبنانيين، للتباحثِ حولَ وضعِ لبنان وسبلِ حلِّ أزماتِه المتراكمة، فيما عقد المطارنة السريان الموارنة اجتماعاً خرجوا فيه بعدةِ توصياتٍ للشعبِ والحكومةِ اللبنانية.

نظراً لاتخاذِه موقفاً محايداً وداعماً لحلِّ الأزماتِ اللبنانية، يستقبلُ غبطةُ البطريرك السرياني الماروني الكاردينال “مار بشارة بطرس الراعي” وبشكلٍ شبهِ يومي، وفوداً وشخصياتٍ سياسيةً ومسؤولينَ لبنانيين، إذ التقى في الصرحِ البطريركي في “بكركي” وفي زياراتٍ منفصلة، كلاً من النائبِ “ماريو عون” ووزيرِ الاتصالات السابق “محمد شقير” على رأسِ وفدٍ من الهيئاتِ الاقتصادية، بالإضافةِ للقاءِ رئيسِ مؤسسةِ “متجذرون” السيد “راجي السعد”
وخلالَ تلكَ اللقاءات، جرى الحديثُ عن أوضاعِ المنطقةِ وتداعياتِ الأزمةِ الأخيرةِ بينَ لبنانَ ودولِ الخليجِ العربي، خاصةً في المجالِ السياسي والاقتصادي، كما شددَ السياسيونَ على أهميةِ مبدأِ حيادِ لبنان الذي تبناه غبطةُ البطريرك، لما له من نتائجَ إيجابيةٍ كفيلةٍ بعدمِ جرِّ لبنانَ للمزيدِ من الأزمات.
وإلى هذا، وعلى خلفيةِ الأزماتِ المتراكمةِ على لبنانَ وشعبِه، عقد أصحابُ السيادةِ المطارنةُ السريانُ الموارنة، اجتماعهم الشهريَ في “بكركي”، وفي ختامِ الاجتماع، أصدروا بياناً أعربوا فيه عن استنكارِهم الشديدِ لما يمرُ به لبنان من أحداثٍ داميةٍ وأزماتٍ اقتصاديةٍ وسياسية، وأكدوا على أنّ خلاصَ البلادِ الوحيدَ يكمن في تعزيزِ حضورِ الدولةِ الأمني والاجتماعي، وعملِها على إحقاقِ الحقوقِ وسيادةِ العدالة، من خلالِ تحريرِ القضاءِ من التسييسِ والتطييف، وإطلاقِ يده في تحقيقاتِ انفجارِ المرفأ، كما شددوا على ضرورةِ بدءِ الحكومةِ بتنفيذِ الإصلاحاتِ على كلِّ صعيد، وإسراعِها في إصلاحِ العلاقاتِ مع دولِ الخليج، الكفيلةِ بإعادةِ العملياتِ التجاريةِ بينَها وبين لبنان.
كما طالبَ المطارنةُ أبناءَ الكنيسةِ المؤمنينَ بالوقوفِ مع الكنيسةِ ولعبِ دورٍ بناءٍ في إعلاءِ لبنان وإخراجِه من أزماتِه.

‫شاهد أيضًا‬

مراد: الطغمة السياسية هدفها النيل من صوت جيل الشباب

دعا رئيس الاتحاد السرياني العالمي ابراهيم مراد إلى استقالات جماعية من مجلس النواب اللبناني…