06/11/2021

لجنة العلاقات الخارجية في الشيوخ الأميركي تصف المسيّرات التركية بأنها تهديد للسلام وحقوق الإنسان

وصف رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي، المسيّرات التركية بأنها تهديد للسلام وحقوق الإنسان، فيما قدم مشروعي قانونيين إضافيين من أجل مراقبة برنامج الطائرات المسيّرة التركية المسلحة عن كثب، وإلغاء الاستثناء بخصوص المساعدات المقدمة لأذربيجان، بحسب ما نشره موقع “لجنة العلاقات الخارجية” في مجلس الشيوخ الأميركي.
أستهدف كلًّا من تركيا وأذربيجان بشكل مباشر، عبر هذين المشروعين الذين اقترحهما بشكل إضافي لقانون إقرار الدفاع الوطني المتعلق بنفقات الدفاع للعام المالي 2022.
وأردف مينينديز بأنه: “مع استمرار النظام في باكو، بدعم من تركيا، في اختيار طريق العنف بدلًا من عملية التفاوض السلمية بين أرمينيا وأذربيجان، فقد حان الوقت لهذه الإدارة وجميع الإدارات المستقبلية لوقف هذا النوع من المساعدة والاحترام الكامل للمادة 907”.
وتابع : بأنه يتطلع إلى العمل مع زملائه للتأكد من استمرار قانون إقرار الدفاع الوطني لهذا العام في تعزيز الأمن القومي الأميركي ومصالح السياسة الخارجية، كل ذلك بينما يمثل استخدامًا حكيمًا لأموال دافعي الضرائب الأميركيين.
هذا و تعتبر مبيعات تركيا للطائرات المسيّرة خطيرة ومزعزعة للاستقرار وتهدد السلام وحقوق الإنسان. و لا ينبغي أن تشارك الولايات المتحدة في أي جزء منها، وهذا التعديل هو اعتراف “بأنه يجب علينا منع تضمين الأجزاء الأميركية في هذه الأسلحة التركية”وفقاً لقوله.
ويذكر انه بموجب المادة 907 من قانون إقرار الدفاع الوطني عام 1992 حظرت الولايات المتحدة كافة المساعدات للحكومة الأذربيجانية حتى اتخاذ خطوات يمكن إثباتها من وقف الحظر وكافة أشكال القوة على أرمينيا وقره باغ، إلا أن وزارة الخارجية تعفي أذربيجان سنويًّا وبشكل منتظم من تلك المادة.

‫شاهد أيضًا‬

إيران..دعم أمريكي للمتظاهرين واتهام فرنسي

اتهام بالكذب موجهٌ من الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون”، للسلطات الإيرانية بسبب…