10/11/2021

الكاظمي يتعهد بكشف المسؤولين عن محاولة اغتياله

عقد رئيسُ الوزراءِ العراقي "مصطفى الكاظمي" اجتماعاً لمجلسِ الوزراء، وذلك على خلفيةِ محاولةِ اغتيالِه، فيما أعربَت الإدارةُ الأمريكيةُ والاتحادُ الأوروبيُ عن استنكارِهما لمحاولةِ الاغتيال، وتعهدا بمساعدةِ العراقِ لتحقيقِ الاستقرارِ والأمن.

عقبَ نجاتِه من محاولةِ الاغتيال، عقدَ رئيسُ الوزراءِ العراقي “مصطفى الكاظمي” اجتماعاً استثنائياً لمجلسِ الوزراء، قال فيه إنّ منزله تعرضَ لاعتداءٍ جبان، ولا يعبر عن إرادةِ العراقيين، مضيفاً بأنّ العراقَ يمر بتحدياتٍ عديدةٍ ليست وليدةَ اليوم، ولا نتاجَ هذه الحكومةِ التي تمكنت من تفكيكِ وحلِّ الأزماتِ الاقتصاديةِ والصحية، وتجاوزت أزمةَ انهيارِ أسعارِ النفط، والسياساتِ الخاطئةَ للحكوماتِ السابقة.
وفيما يتعلقُ بنتائجِ الانتخابات، قال “الكاظمي” إنّ النتائجَ والشكاوى والطعونَ ليست من اختصاصِ الحكومة، إذ اقتصرَ عملُها على توفيرِ الأمورِ الماليةِ والأمنيةِ لإجراءِ الانتخابات.
أما بخصوصِ منفذي محاولةِ الاغتيال، فقد تعهدَ “الكاظمي” بملاحقتِهم، موضحاً بأنّه يعرفهم جيداً وسيكشفهم.
وعقبَ الاجتماع، أمرَ “الكاظمي” بنشرِ دباباتِ الجيشِ في شوارعِ “بغداد”، وهو ما أكدَته مصادرٌ إعلامية، إذ قالت إنّ الدباباتِ تجولت في محيطِ المنطقةِ الخضراء، حيث مقرُ إقامةِ “الكاظمي”
كما أمرَ الأخيرُ سلاحَ الجوِّ العراقيَ بتأمينِ أجواءِ العاصمةِ “بغداد”
وإلى هذا، وعقبَ استنكارِ الخارجيةِ الأمريكيةِ محاولةَ الاغتيال، عادَ الرئيسُ الأمريكيُ “جو بايدن” لينشرَ بياناً أعربَ فيه عن ارتياحِه لعدمِ إصابةِ “الكاظمي” بأذى، مشيداً بدعوتِه للهدوءِ وضبطِ النفسِ والحوارِ لحمايةِ مؤسساتِ الدولةِ وتعزيزِ الديمقراطيةِ التي يستحقها العراقيون.
وأعلن “بايدن” إصدارَه أوامرَ لفريق الأمنِ القومي بتقديم المساعدةِ اللازمةِ لقواتِ الأمن العراقية، للتحقيقِ في هذا الهجومِ وتحديدِ المسؤولين عنه.
وفي السياق، أكد مفوضُ الاتحادِ الأوروبي لشؤونِ الأمنِ والسياسةِ الخارجية “جوزيب بوريل” في بيانٍ له، أنّ التكتلَ الأوروبيَ يدين محاولةَ اغتيالِ “الكاظمي” بشدة، مشدداً على ضرورةِ تقديمِ مرتكبي محاولةِ الاعتداءِ للعدالة، وأنّ أيَّ شكلٍ من أشكالِ العنفِ مرفوض، ولا يمكن السماحُ له بتقويضِ العملياتِ الديمقراطية.
ودعا “بوريل” الأطرافَ السياسيةَ العراقيةَ للهدوءِ وضبطِ النفس، والانخراطِ في حوارٍ سياسيٍ للتعاملِ مع التحديات التي يواجهها العراق، بما يصب في مصلحةِ البلادِ والشعب العراقي، وتعهدَ “بوريل” بمواصلةِ الاتحادِ دعمَ الشعبِ العراقي في طريقِه نحو السلامِ والاستقرارِ والازدهار.

‫شاهد أيضًا‬

يوسف يعقوب متي يتقدم بطعن بقرار مجلس المفوضين بخصوص مقاعد الكوتا

رداً على قرارِ مجلسِ المفوضين العراقي الصادرِ في التاسعِ من أيارَ الجاري، والقاضي بردِّ ال…