12/11/2021

دعم أمريكي لمزارعي شمالِ شرق سوريا

نظراً لما مرت به المنطقةُ عموماً ومنطقةُ شمالِ شرقِ سوريا بشكلٍ خاص، من شحٍّ في الأمطار وقطعٍ تعسفيٍ لمياه نهرَي “دجلة” و”الفرات” من قبلِ الاحتلالِ التركي، وغيرِها من العواملِ الطبيعيةِ التي أثرت على الإنتاجِ الزراعي، وانخفاضِ كمياتِ الخبزِ ونوعيتِه، أعلنت الوكالةُ الأمريكيةُ للتنميةِ الدوليةِ عن إرسالِها ثلاثةَ آلافِ طنٍ من بذارِ القمحِ لمزارعي شمالِ شرقِ سوريا.
ويأتي هذا الدعمُ الأمريكيُ بناءً على ما سبقَ وأن أعلنَه مسؤولون في قطاعَي الزراعةِ والاقتصادِ في الإدارةِ الذاتيةِ لشمالِ شرقِ سوريا، بأنّ حجمَ إنتاجِ الموسمِ الفائتِ لم يكفِ لتغطيةِ حاجةِ المنطقةِ من الخبزِ والبذارِ والأعلاف.
“سلمان بارودو” الرئيسُ المشتركُ لهيئةِ الاقتصادِ والزراعة، بدورِه أعلنَ أنّ كميةَ بذارِ القمحِ في مستودعاتِ الإدارة، لا تكفي لسدِّ احتياجاتِ كلِّ المزارعين.
ومطلعَ العامِ الجاري، حددت الإدارةُ سعرَ البذارِ بألفٍ ومئتي ليرةٍ سورية، غيرَ أنّ سعرَها في الأسواقِ وصلَ لألفٍ وسبعِمئةِ ليرة.
وبالإضافةِ لما سبق، فقد أوضحت الوكالةُ أنّ طلبَ المزارعينَ للمساعدة، كان سبباً آخرَ لإرسالِها تلكَ الكميةَ من البذار، وأيضاً بسببِ مخاوفِهم بشأنِ المحاصيلِ المستقبليةِ والإمداداتِ الغذائية.
وبحسب البياناتِ المعلنة، فإنّ الكميةَ المُرسَلَةَ ستغطي سبعينَ بالمئةِ من حاجةِ المزارعين.
ويُشارُ إلى أنّ الاحتلالَ التركي وطوالَ مواسمِ الحصادِ السابقة، كان يعمدُ لتخريبِ المحاصيلِ بأساليبَ وطرقٍ ملتويةٍ مختلفة، كالحرقِ المتعمدِ أو إرسالِ مرتزقتِه ليمنعوا المزارعينَ من العملِ في أراضيهم، ومؤخراً عن طريقِ قطعِ مياهِ الأنهار.

‫شاهد أيضًا‬

الخارجية الأمريكية تدعو النظام السوري لتجنب العنف في السويداء

شهدت محافظةُ “السويداء” جنوبَ سوريا، ولا تزالُ تشهدُ احتجاجاتٍ مناوئةً لحكومةِ…